منذ عدة شهور تتواصل الاشتباكات بين قوات الجيش العراقي ومسلحين بمحافظة الأنبار في إطار عملية عسكرية أعلنها رئيس الوزراء نوري المالكي، وقد أدت آخر المعارك بالفلوجة إلى مقتل العشرات في صفوف الطرفين.

قوات عراقية أثناء اشتباكات سابقة مع مسلحين في الأنبار (رويترز-أرشيف)

قتل عشرات الأشخاص بينهم جنود وضباط عراقيون جراء اشتباكات مسلحة وقعت خلال الساعات الماضية في مدينة الفلوجة بمحافظة الأنبار، فيما قتل وجرح عدد من العراقيين في تفجيرات جديدة.

ونقلت الجزيرة عن مصادر طبية عراقية قولها إن حصيلة القتلى بلغت 57 شخصا، بينهم 44 من جنود وضباط الجيش و13 مسلحا، مضيفة أن حصيلة الجرحى بلغت 29 شخصا، بينهم 15 جنديا وذلك في اشتباكات جرت ليلة أمس وصباح اليوم في قرى زوبع جنوب شرقي الفلوجة.

وقال شهود عيان إن الاشتباكات كانت عنيفة، وإن مروحيات للجيش قصفت رتلا من 12 عربة عسكرية بعد أن استولى عليها المسلحون ودمرت عددا منها.

 أحد المسلحين أثناء اشتباكات مع الجيش
في الرمادي 
(الجزيرة)

قصف مدفعي
من جهتها، قالت وكالة الصحافة الفرنسية إن 15 شخصا من بينهم نساء وأطفال قتلوا، وأصيب أربعون بجروح جراء قصف مدفعي واشتباكات مسلحة وقعت خلال الساعات الماضية في مدينة الفلوجة.

ونقلت الوكالة ذاتها عن أحد شيوخ عشائر الفلوجة تأكيده وقوع قصف واشتباكات مسلحة أدت إلى وقوع ضحايا.

وذكر الشيخ محمد صالح أحد زعماء عشيرة البجاري في الفلوجة أن مناطق السجر والسكنية والحي العسكري والنعيمية وزوبع تعرضت لقصف واشتباكات بين قوات الجيش والمسلحين.

وأضاف أن القصف تواصل طوال الليلة الماضية وحتى صباح اليوم رافقته اشتباكات عنيفة في منطقة السجر التي تعد أحد المعاقل الرئيسية للمسلحين في الفلوجة.

في السياق ذاته، قالت مصادر أمنية إن آمر فوج في الجيش قُتل مع عدد من الجنود في اشتباكات عنيفة اندلعت الليلة الماضية بقرى زوبع.

وفي الرمادي اندلعت اشتباكات عنيفة بين القوات العراقية ومسلحي العشائر في حي الملعب وشارع ستين، كما أفاد شهود عيان بأن مسلحي العشائر أحرقوا عربة وقتلوا عددا من الجنود في منطقة البوذياب.

يشار إلى أن محافظة الأنبار تشهد اشتباكات بين الجيش العراقي ومسلحين في إطار عملية عسكرية أعلنها رئيس الوزراء نوري المالكي منذ عدة أشهر.

هجمات متفرقة
وفي تطورات ميدانية أخرى قتل شخص وأصيب خمسة بجروح إثر انفجار عبوة ناسفة في شارع رئيسي بمنطقة أبو غريب غربي العاصمة بغداد.

مسلسل العنف تواصل بقوة في العراق مخلفا
عددا من القتلى والجرحى
 
(رويترز-أرشيف)

كما قتل مدني وجرح أربعة آخرون جراء انفجار عبوة ناسفة في شارع فلسطين شرقي بغداد، بحسب مصدر في الشرطة.

 وفي منطقة جرف الصخر جنوب بغداد قتل ثلاثة جنود وأصيب أربعة بجروح خلال اشتباكات مع مسلحين من تنظيم القاعدة، وفقا لمصدر عسكري.

وفي المنطقة ذاتها قتل شرطي وأصيب أربعة آخرون بجروح في انفجار عبوتين ناسفتين استهدفتا دورية للشرطة، وفقا لضابط في الشرطة.

وإلى الشمال من بغداد قتل مدنيان في هجوم مسلح استهدف محلات تجارية بمنطقة التاجي، فيما قتل أربعة من عناصر الشرطة بينهم ضابط برتبة نقيب وأصيب أربعة آخرون في انفجار بسامراء.

وفي الموصل اغتال مسلحون ضابطا برتبة عقيد في الشرطة بناحية القيارة إلى الجنوب من المدينة.

وفي هجوم آخر، قتل جندي وأصيب ضابط برتبة ملازم وجندي بجروح إثر انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم في ناحية الشورة (40 كلم جنوب الموصل).

كما قتل شخصان في هجوم مسلح قرب منزلهم بمنطقة الكراج شرق الموصل، وفقا لمصدر في الشرطة.

وإلى الغرب من كركوك شمال بغداد أصيب خمسة أشخاص بينهم ثلاثة من عناصر الصحوة بجروح في هجوم مسلح استهدف قوات الصحوة بمنطقة الحويجة.

ومنذ مطلع 2013 تشهد مناطق متفرقة في عموم العراق تصعيدا بالهجمات والتفجيرات هو الأسوأ منذ موجة العنف التي اجتاحت البلاد بين عامي 2006 و2008 وأوقعت آلاف القتلى.

المصدر : الجزيرة + وكالات