بينما تحدثت وسائل إعلام وأوساط موالية للنظام السوري عن عملية تحرير ثلاث مختطفات علويات بعيدا عن الضجيج، سربت المعارضة السورية صورا تظهر تسليمها للمختطفات، وقالت إنها ستطلق مزيدا من المختطفين في رسالة إلى الطائفة العلوية.

سربت فصائل في المعارضة السورية صورا جديدة لما قالت إنه تسليم ثلاث مختطفات علويات في ريف اللاذقية في خضم المفاوضات الجارية مع النظام، في وقت تحدثت فيه وسائل إعلام وأوساط موالية للنظام عن عملية تحرير المختطفات الثلاث.

وجاءت رواية المعارضة والصور المسربة مناقضة لرواية مناصري النظام السوري الذين قالوا إن المختطفات حُررن في عملية عسكرية لما تسمى قوات الدفاع الوطني.

وقال فداء المجذوب المفوض بإدارة ملف المحتجزين في مقابلة مع الجزيرة إن المعارضة تهدف لكشف تزييف النظام من خلال تحرير هؤلاء المختطفات.

وقال إنهم يعدون المختطفات رسلا ممن هم وراءهن من المختطفين تقول للنظام إنه عليه السعي في إطلاق هؤلاء.

وأوضح المجذوب أن آخرين في الطريق ستطلقهم المعارضة من الطائفة العلوية في رسالة إلى الطائفة لتضغط في المقابل من أجل "إطلاق سراح من هم في سجون (الرئيس السوري بشار) الأسد".

وأشار إلى أن النظام لا يريد أن يكشف الأسباب الحقيقية وراء إطلاق هؤلاء المختطفات، وأضاف "نحن أيضا لا نريد أن نكشفها"، مؤكدا أن هناك "جهة مهمة للثورة هي التي أطلقنا من أجلها هؤلاء .. ننتظر أن يتفاعل النظام مع هذا الوسيط لإطلاق سراح المعتقلين".

وأشار إلى أن هناك إصرارا منهم على المضي في عملية التفاوض، وقال إن ملفا من هذا القبيل يوجد "على مكتب الأسد منذ 27/10/2013"، مؤكدا أنه "لا جواب من النظام على هذه الأمور".

ودعا إلى أن تكف الجهات التي تدعي قيامها بعملية نوعية عن هذا النوع من الكلام، مؤكدا أنهم أطلقوا المختطفات باختيارهم، وأنهم سيطلقون آخرين.

المصدر : الجزيرة