نعت القوات المسلحة المصرية ضابطين من عناصرها قتلا اليوم الأربعاء خلال عملية مشتركة مع الشرطة، لمداهمة ما قالت إنه "بؤرة إرهابية" في مركز قليوب بمحافظة القليوبية شمال القاهرة.

"أنصار بيت المقدس" تبنت هجوما استهدف حافلة للجيش شرق القاهرة قبل أيام (الأوروبية-أرشيف)

قتل ضابطان برتبتي عميد وعقيد في الجيش المصري اليوم الأربعاء، خلال مداهمة أحد مخابئ جهاديين يشتبه بتورطهم في سلسلة اعتداءات، بحسب ما أعلن الجيش والشرطة.

كما قتل خمسة جهاديين ينتمون إلى جماعة "أنصار بيت المقدس" خلال الاشتباكات التي استمرت ساعات في مركز قليوب بمحافظة القليوبية شمال القاهرة، وفقا لوزارة الداخلية التي أعلنت أيضا عن اعتقال أربعة من المسلحين خلال العملية.

وقالت الصفحة الرسمية للمتحدث العسكري للقوات المسلحة على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) "تنعى القوات المسلحة ببالغ الحزن والأسى شهيدي الوطن من خبراء المفرقعات بسلاح المهندسين العسكريين عميد ماجد أحمد صالح، وعقيد ماجد أحمد شاكر قلليني".

للدخول إلى صفحة مصر اضغط هنا

وأضافت أن الضابطين قتلا "فجر اليوم الأربعاء خلال عملية مشتركة مع الشرطة لمداهمة وكر إرهابى بمنطقة قليوب، يستغل في تصنيع وتجهيز وتخزين كميات كبيرة من المفرقعات شديدة الانفجار والشراك الخداعية والعبوات والأحزمة الناسفة والعربات المفخخة".

وكانت جماعة أنصار بيت المقدس -التي تنشط في منطقة شمال سيناء- أعلنت قبل أيام مسؤوليتها عن الهجوم الذي استهدف حافلة للقوات المسلحة شرق القاهرة، وأسفر عن مقتل ستة من جنود الجيش، وتعهدت بالمزيد من الهجمات.

وسبق للجماعة أن تبنت المسؤولية عن عدد من الهجمات التي استهدفت مسؤولين أمنيين بارزين، ومنها محاولة اغتيال وزير الداخلية المصري اللواء محمد إبراهيم العام الماضي.

ويقوم مسلحون منذ عزل الجيش المصري الرئيس محمد مرسي في يوليو/تموز الماضي باستهداف جنود وعناصر أمن، ولا سيما في القاهرة وشبه جزيرة سيناء.

ومن أبرز العمليات هجوم انتحاري بسيارة ملغمة استهدف في ديسمبر/كانون الأول الماضي مبنى مديرية أمن محافظة الدقهلية في دلتا النيل، وقتل في الحادث 16 شخصا بينهم 14 من رجال الشرطة، وعقب الحادث أعلنت القاهرة جماعة الإخوان تنظيماً إرهابياً.

المصدر : وكالات