أعلنت الأونروا تمكنها أمس من إدخال مساعدات لمخيم اليرموك بدمشق المحاصر منذ أشهر، وذلك للمرة الأولى منذ أسبوعين. ووزعت الوكالة 456 حصة غذائية، كما وزعت عبر الهلال الأحمر الفلسطيني ألفي وحدة من لقاح شلل الأطفال، وثمانمائة علبة حليب.

الأونروا وزعت 456 حصة غذائية وألفي وحدة من لقاح شلل الأطفال (الجزيرة-أرشيف)

وزعت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) أمس الثلاثاء مساعدات في مخيم اليرموك جنوبي دمشق المحاصر منذ أشهر، وذلك للمرة الأولى منذ أسبوعين.

وقال المتحدث باسم الوكالة كريس غانيس إن الأونروا تمكنت بعد توقف أكثر من أسبوعين من استئناف إدخال المساعدات إلى مخيم اليرموك للاجئين.

وأوضح أن الوكالة وزعت 456 حصة غذائية، إضافة إلى الخبز والمربى، كما وزعت "عبر الهلال الأحمر الفلسطيني ألفي وحدة من لقاح شلل الأطفال، وثمانمائة علبة صغيرة من حليب الأطفال".

وقال غانيس إن الوكالة "تنوي توزيع مساعدات إضافية الأربعاء إذا سمح الوضع الأمني بذلك".

وكانت الاشتباكات تجددت في المخيم مطلع الشهر الجاري بعد أسابيع من هدنة قضت بخروج أغلبية المقاتلين المعارضين من المخيم الذي كانوا يسيطرون على معظم أحيائه.

واندلعت الاشتباكات بين جبهة النصرة التي تعد بمثابة الذراع الرسمية للقاعدة في سوريا، والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة، وهي فصيل فلسطيني موالٍ لنظام الرئيس بشار الأسد.

وتبادل الطرفان في حينه المسؤولية عن خرق الهدنة التي تم التوصل إليها منتصف فبراير/شباط.

وأتاحت الهدنة للأونروا توزيع أكثر من 7500 حصة غذائية، وخروج نحو 1500 مدني من المخيم الذي يقيم فيه نحو أربعين ألف شخص، بينهم نحو 18 ألف فلسطيني.

وتفرض القوات النظامية السورية منذ يونيو/حزيران الماضي حصارا خانقا على المخيم. وأدى نقص الأغذية والدواء إلى مقتل أكثر من مائة شخص فيه منذ أكتوبر/تشرين الأول، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

المصدر : الفرنسية