تواصل مسلسل التفجيرات الذي يستهدف قوات الجيش والشرطة في اليمن، وخلف آخرها قتيلا وعدة جرحى جراء تفجير سيارة مفخخة قرب مقر استخبارات عسكرية بعدن، ورجحت المصادر الأمنية والعسكرية وقوف تنظيم القاعدة وراءه.

جنوب اليمن شهد العديد من التفجيرات تنسبها السلطات إلى تنظيم القاعدة (الأوروبية-أرشيف)
قتل جندي على الأقل وجرح 13 في تفجير سيارة مفخخة استهدف مقرا للاستخبارات العسكرية  بمدينة عدن جنوبي اليمن.

وقالت مصادر عسكرية وأمنية إن السيارة كانت متوقفة أمام المقر العسكري في بلدة تبن على مسافة 15 كلم شمال عدن وتم تفجيرها عن بعد، مشيرين إلى أن التفجير ألحق أضرارا جسيمة بالمبنى.

ورجحت المصادر ذاتها أن يكون تنظيم القاعدة وراء الهجوم.

وكان ثلاثة من عناصر القاعدة -بينهم سعودي- قتلوا وجرح اثنان آخران الأحد في انفجار سيارة كان يجري تفخيخها في بلدة حبان بمحافظة شبوة جنوبي اليمن.

وتنسب السلطات اليمنية إلى القاعدة عشرات الهجمات التي استهدفت قوات الجيش والأمن في الأشهر الماضية.

المصدر : وكالات