بعث الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور برسالة لعائلة صحفي الجزيرة المعتقل بمصر الأسترالي بيتر غريستي، وقد اعتبرت شبكة الجزيرة الإعلامية هذه الخطوة مؤشرا إيجابيا، ودعت إلى تنفيذ وعد منصور لعائلة بيتر وإطلاق سراح صحفييها الأربعة المعتقلين بمصر.

مراسلو الجزيرة الذين تم اعتقالهم في مصر منذ مجزرة فض اعتصام رابعة في أغسطس/آب الماضي (الجزيرة)
قالت شبكة الجزيرة الإعلامية إن رسالة الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور لعائلة الصحفي المعتقل بيتر غريستي "مؤشر إيجابي"، وقالت إنها تتطلع إلى تنفيذ السلطات وعد الرئيس لعائلة بيتر وإطلاق سراح صحفييها فورا.

وقال المتحدث باسم الشبكة غسان أبو حسين "إن هذا يدل على أن الرئيس المؤقت رئيس المحكمة الدستورية العليا يسلم بما كنا نقوله طوال الوقت من أن صحفيينا كانوا يقومون بعملهم وليس لديهم ما يستجوبون من أجله، ونحن نتطلع إلى تطبيق السلطات وعد الرئيس لعائلة بيتر وإخلاء سراح صحفيينا فورا".

وذكر الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور في رسالته أنه "مع عدم إغفال استقلال السلطات القضائية والتمتع بكل الحقوق التي يكفلها القانون، أود أن أؤكد لكم بصفتي رئيسا لمصر أني لن أدخر جهدا في العمل لإيجاد حل سريع للقضية بطريقة تتفق مع القانون وهذا يضمن لمّ شمل العائلة في المستقبل القريب".

وتأتي هذه الرسالة من الرئيس عدلي منصور ردا على رسالة قد كان وجهها له والدا بيتر غريستي يحثانه فيها على الإفراج عن ابنهما بيتر.

وبالإضافة إلى توقيعه الرسالة بصفته "رئيس" مصر، فقد شمل التوقيع صفته "مستشارا"، في إشارة إلى منصبه رئيسا للمحكمة الدستورية العليا، أعلى جهة قضائية في البلاد.

وكانت لويز والدة بيتر غريستي قد تلت يوم الثلاثاء رسالة الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور في مؤتمر صحفي بمدينة برزبين في أستراليا.

 والد بيتر غريستي ناشد السلطات المصرية محاكمة ابنه وفق المواد التي تبثها الجزيرة(الجزيرة)

مناشدة
وناشد والده السلطات المصرية أن يحاكم ابنه وفق المواد التي تبثها قناة الجزيرة والتي لا تشكل تهديدا لأمن مصر واستقرارها.

من جانبه، ذكر أندرو شقيق غريستي أنه يأسف لعودته إلى أستراليا دون شقيقه الذي اعتقلته السلطات المصرية بتهمة مساعدة "الجماعات الإرهابية".

وقال أندرو لدى عودته إلى أستراليا بعد أن حضر جزءا من محاكمة بيتر في القاهرة، "كل مرة زرته فيها كنت أندهش من القوة التي يبديها، واضح أن الظروف هناك قاسية للغاية وأتخيل أنه يؤهل نفسه للتأقلم مع الوضع الذي يعيشه".

يذكر أن القضاء المصري قرر في الخامس من الشهر الجاري تأجيل محاكمة صحفيي الجزيرة المعتقلين بمصر إلى 24 من هذا الشهر مع استمرار حبسهم.

وألقت السلطات المصرية القبض على عدد من صحفيي الجزيرة منذ مجزرة فض اعتصام رابعة في 2013 ما زال أربعة منهم رهن الاعتقال بينهم بيتر غريستي.

ففي 14 أغسطس/آب الماضي اعتقلت السلطات المصرية مراسل الجزيرة عبد الله الشامي عندما كان بصدد تغطية فضّ قوات الأمن اعتصام أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي في ميدان رابعة العدوية.

وفي العشرين من ديسمبر/كانون الأول من العام ذاته نفذ الأمن المصري حملة اعتقال ثانية شملت هذه المرة ثلاثة من صحفيي الجزيرة، هم: بيتر غريستي ومحمد فهمي وباهر محمد.

المصدر : الجزيرة