لليوم الرابع على التوالي، تظاهر طلاب جامعة الأزهر ضد الانقلاب العسكري في مصر بعد تأجيل بدء الفصل الدراسي الثاني لمدة شهر ونصف الشهر. وفي جامعة عين شمس بالقاهرة، نظمت حركة طلاب ضد الانقلاب مسيرة مناهضة للانقلاب العسكري.

المظاهرات الطلابية متواصلة منذ الفصل الدراسي الأول وتسببت في تأجيل بدء الفصل الثاني مرات عدة (الجزيرة)

نظم معارضو الانقلاب العسكري في مصر مسيرات وسلاسل بشرية بعدد من الجامعات والمدن الثلاثاء تنديدا بما أسموه "حكم العسكر" متعهدين بمواصلة احتجاجاتهم إلى حين إسقاطه والعودة للمسار الديمقراطي.

ففي جامعة الأزهر بالقاهرة نظم الطلاب مسيرات مناهضة للانقلاب العسكري جابت ساحات الجامعة، وذلك في اليوم الرابع من الفصل الدراسي الثاني الذي تأجل لمدة شهر ونصف الشهر. ودعا الطلاب المحتجون إدارة الجامعة للعمل على الإفراج عن زملائهم الذين اعتقلوا خلال الفصل الدراسي الأول.

كما تظاهرت طالبات الجامعة ذاتها معبرات عن رفضهن للانقلاب العسكري ولعودة الحرس الجامعي، ونددن باعتقال زميلاتهن الطالبات.

وكانت جامعة الأزهر على مدى الفصل الدراسي الأول أشهر ساحة للاحتجاجات الطلابية ضد الانقلاب، واقتحمت قوات الأمن الجامعة ونشبت اشتباكات مع الطلاب أسفرت عن مقتل طالبين واعتقال العشرات من الطلبة والطالبات.

وفي جامعة عين شمس بالقاهرة، نظمت حركة طلاب ضد الانقلاب مسيرة كبيرة مناهضة للانقلاب العسكري وممارساته القمعية ضد الطلاب، وفق ما أوردت شبكة رصد الإخبارية.

وردد الطلاب هتافات ضد حكم العسكر وأخرى مطالبة بالإفراج عن كافة زملائهم المعتقلين في سجون الانقلاب.

كما نظمت الحركة نفسها مسيرة في جامعة الزقازيق بمحافظة الشرقية للمطالبة بخروج الحرس الجامعي من الجامعة. وردد الطلاب هتافات مناهضة للانقلاب العسكري وممارسات الداخلية القمعية، وأخرى تطالب بإسقاط الانقلاب وعودة الشرعية الدستورية والإفراج عن المعتقلين.

الطالبات يتظاهرن رفضا للانقلاب وللمطالبة بالإفراج عن زميلاتهن المعتقلات (الجزيرة) 

يوم من رابعة
وفي السياق ذاته، نظمت حركة طلاب ضد الانقلاب بجامعة الفيوم فعاليات "يوم من رابعة" كمحاكاة منهم لأيام اعتصام رابعة العدوية المؤيد للرئيس المعزول محمد مرسي والذي فضته قوات الأمن بالقوة في أغسطس/آب الماضي مما أسفر عن سقوط آلاف القتلى والمصابين.

يذكر أن وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي قاد -بمباركة شخصيات دينية وسياسية- انقلابا عسكريا عزل مرسي وعطل العمل بدستور 2012 وحل مجلس الشورى المنتخب.

وعقب ذلك قتل المئات وأصيب الآلاف في عمليات عنف مورست ضد مناصري مرسي وجماعة  الإخوان المسلمين وزج بالآلاف منهم في السجون، حسب ما يقول التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب.

للمزيد اضغط للدخول لصفحة مصر

سلاسل بشرية
وبالتزامن مع الحراك الطلابي، تواصل الحراك الشعبي المناهض للانقلاب في عدة أرجاء مصرية حيث نظمت حركة "نساء ضد الانقلاب" بالمنصورية في محافظة الجيزة سلسلة بشرية على طول الطريق العام، مرددات خلالها هتافات مناهضة للانقلاب ومطالبة بالإفراج الفوري عن المعتقلين.

كما نظم عدد من معارضي الانقلاب بمحافظة كفر الشيخ سلسلة بشرية على الطريق الدولي الساحلي ضمن فعاليات أسبوع "الشارع لنا" التي دعا لها التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب، وذلك رفضا لانتهاكات العسكر وآلته "القمعية" تجاه رافضي الانقلاب، وفق تعبير التحالف.

وتتشارك جميع الفعاليات الرافضة للانقلاب في رفع شعار رابعة وصور ضحايا أحداث العنف ضد المتظاهرين التي أعقبت الانقلاب العسكري والمعتقلين في السجون البالغ عددهم نحو 16 ألفا، وفق ما نقلت أسوشيتد برس عن مسؤولين أمنيين يوم الاثنين.

وتتنوع هتافات المتظاهرين ما بين التنديد بالانقلاب العسكري والسيسي ووزير الداخلية محمد إبراهيم، والمطالبة بعودة ما يسمونها "الشرعية" والمسار الديمقراطي، وكذلك المطالبة بمحاكمة المسؤولين عن قتل المعتصمين السلميين، والإفراج عن المعتقلين، ووقف الملاحقات الأمنية لمعارضي الانقلاب.

المصدر : الجزيرة