هاجمت وحدات أمنية تونسية مجموعة من المسلحين داخل منزل بجندوبة شمال غربي البلاد وقتلت ثلاثة منهم، وتسببت الاشتباكات المتواصلة في إصابة ثلاثة عناصر من قوات الأمن، يأتي ذلك فيما تتواصل الاشتباكات مع مسلحين بسيدي بوزيد جنوب البلاد.

الأمن التونسي يخوض مواجهات مع المسلحين في أكثر من ولاية (الفرنسية-أرشيف)
قتل ثلاثة مسلحين وأصيب ثلاثة من رجال الأمن في مواجهات اندلعت فجر اليوم الاثنين بحي عزيز
بولاية جندوبة شمال غربي تونس، حسب وكالة الأنباء التونسية.

وتفرض السلطات التونسية تعتيما بشأن سير المواجهات المتواصلة بين وحدات من فرقة مكافحة الإرهاب التابعة للحرس الوطني (الدرك) والمسلحين.

وكان شهود أكدوا قبل ذلك أن هذه المواجهات اندلعت عندما هاجمت وحدات أمنية مجموعة من المسلحين داخل منزل، وأشاروا إلى أن الوحدات الأمنية استخدمت مدرعات أثناء عملية المداهمة، كما استنجدت بطائرات مروحية حلّقت في سماء المنطقة أثناء تبادل إطلاق النار الذي استمر لأكثر من ساعة.

وبحسب مصادر متطابقة، فإن حالة من التوتر الشديد تسود حاليا مدينة جندوبة نتيجة الانتشار الواسع للقوات الأمنية المدعومة بوحدات من الجيش التونسي التي أقامت بعض الحواجز الأمنية بحثا عن المسلحين.

وفي فبراير/شباط الماضي قتل مسلحون يرتدون زي شرطة أربعة أشخاص في كمين مسلح في جندوبة.

يشار إلى أن المواجهات التي تدور حاليا في جندوبة تتزامن مع اشتباكات أخرى ما زالت تدور في  سيدي بوزيد جنوب تونس العاصمة.

وتخوض قوات الأمن التونسية قتالا ضد مسلحين من جماعة أنصار الشريعة المحظورة التي أعلن زعيمها الولاء لـتنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي.

المصدر : وكالات