صورة بثها نانشطون في وقت سابق على اللطامنة بريف حماة
أفاد ناشطون سوريون بمقتل ثلاث فتيات في قصف للطيران الحربي على بلدة اللطامنة في ريف حماة، كما سقط قتلى وجرحى في قصف استهدف مخيم اليرموك جنوب دمشق، في حين تتواصل المعارك بأطراف مدينة يبرود الإستراتيجية التي أعلنت القوات النظامية إحكام سيطرتها عليها أمس.
 
وبث الناشطون صورا للفتيات اللاتي سقطن أثناء عودتهن من المدرسة، وتعتذر الجزيرة عن بثها نسبة لقسوتها.

كما قتل شخص وأصيب عدد من الجرحى إثر قصف بالبراميل المتفجرة والطيران المروحي على مدينة كفرزيتا في ريف حماة.

في موازاة ذلك، تجددت الاشتباكات العنيفة بين الجيش الحر وقوات النظام بمحيط مدينة مورك بريف حماة الشمالي, بالتزامن مع قصف بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة على المدينة.

وأفاد مركز حماة الإعلامي أن قوات النظام مدعومة بالآليات الثقيلة اقتحمت قرية جرنية العاصي بريف حماة الجنوبي، وشنت حملات دهم واعتقال.

من جهة أخرى، بث ناشطون صورا تظهر عناصر من قوات المعارضة وهو يأسرون ثمانية من الشبيحة خلال مداهمتهم لمركز تابع لقوات الأسد في بلدة شيزر الواقعة شمال مدينة محردة بريف حماة.

قصف بدمشق
وفي إطار التطورات بدمشق وريفها، قالت شبكة شام إن أربعة قتلوا وجرح عدد آخر جراء قصف مدفعي وصاروخي للقوات النظامية استهدف مخيم اليرموك جنوب العاصمة.

video

وشمل القصف أيضا -وفق المصدر- مناطق بحي العسالي والحجر الأسود وجوبر، وسط اشتباكات عنيفة بين الجيشين الحر والنظامي.

من جهة أخرى، أفاد ناشطون بتواصل المعارك بين الجيش النظامي المدعوم بمقاتلي حزب الله وبين كتائب المعارضة المسلحة على أطراف مدينة يبرود الإستراتيجية في ريف دمشق، بعد أن أعلن الجيش النظامي أنه استكمل سيطرته عليها بعد معارك استمرت لأكثر من شهر.

وفي السياق ذاته، استهدف قصف بالمدفعية الثقيلة والدبابات مدينة الرستن بريف حمص الشمالي، في حين وقعت اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام في جورة الشياح أسفرت عن مقتل عنصرين من قوات الأسد، وفق ما أورد اتحاد تنسيقيات الثورة.

وفي حلب بشمال البلاد، أفاد ناشطون أن الجيش الحر أحكم سيطرته على عدة مبان وصالات صناعية قرب دوار الليرمون بمدينة حلب، بعد اشتباكات عنيفة بينه والقوات النظامية بالمنطقة ودوار بني زيد أسفرت عن مقتل عدد من عناصر النظام، كما تعرضت هذه المناطق لقصف صاروخي ومدفعي عنيف.

كما أفادت شبكة سوريا مباشر أن الطيران الحربي الحكومي شن غارتين بالبراميل المتفجرة على المدينة الصناعية بالقرب من قرية الشيخ نجار شمال شرق مدينة حلب.

في غضون ذلك، شهدت عدة أحياء بمدينة دير الزور بشرق البلاد قصفا عنيفا بالمدفعية الثقيلة.

من جهة أخرى، قال مصدر في جبهة النصرة إن سبعة من مقاتلي الجبهة لقوا مصارعهم على يد مجموعة من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام.

وفي ريف القنيطرة، استهدف قصف بالمدفعية والرشاشات الثقيلة بلدة ممتنة والهجة بريف القنيطرة الجنوبي تزامنا مع اشتباكات عنيفة على أطراف بلدة الهجة، في محاولة من قبل قوات النظام التقدم في المنطقة.

كما سقط قتلى وجرحى بانفجار سيارة مفخخة في بلدة مركدة بريف الحسكة الجنوبي، وفقا لشبكة شام.

المصدر : الجزيرة + وكالات