استمر تبادل الاتهامات بين القيادي المفصول من حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) محمد دحلان والرئيس الفلسطيني محمود عباس. وقد هاجم دحلان في مقابلة مع قناة تلفزيونية مصرية عباس بشدة، وألمح إلى مسؤوليته بوفاة ياسر عرفات واتهمه بتدمير فتح.

دحلان (يمين) قال إن عباس دمر فتح والسلطة ومنظمة التحرير ووصفه بالكارثة على الشعب الفلسطيني (الجزيرة)

عوض الرجوب-رام الله

هاجم القيادي المفصول من حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتحمحمد دحلان الرئيس الفلسطيني محمود عباس بشدة، ووصف خطابه الأخير بالهابط، وبأنه كان وصمة عار في تاريخ حركة فتح، وألمح إلى مسؤولية عباس عن وفاة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات.

وبدأ دحلان حديثه في مقابلة مع قناة تلفزيونية مصرية ردا على هجوم سابق لعباس في خطاب له اتهم فيه دحلان بالخيانة والتجسس والفساد، بالاعتذار للشعب الفلسطيني عن خطاب عباس.

واتهم دحلان عباس بأنه دمر حركة فتح والسلطة ومنظمة التحرير الفلسطينية، وأنه عمل مخبرا مع الرئيس المصري المعزول محمد مرسي ضد دول عربية، رافضا الكشف عن مزيد من التفاصيل.

وأضاف أن الشعب الفلسطيني "لم يعد يحتمل كارثة مثل عباس"، مضيفا أنه "وعد بالإصلاح لكنه سرق السلطة ونهبها وهرب أمواله إلى الأردن وغيرها". واتهم دحلان أبناء عباس باللصوصية.

شتيمة سيئة
وردا على اتهامه بحالات قتل، تساءل دحلان "لماذا سكتم عليّ حتى اليوم ولم تحاكموني؟". وقال إن عباس كان يطلق عليه في تونس "رئيس الوكالة اليهودية"، وكان الرئيس الراحل ياسر عرفات يطلق عليه كرزاي فلسطين. ووصف دحلان ذلك بأنها "شتيمة في غاية السوء".

وقال دحلان مخاطبا حركة فتح إن الحركة تعيش في مرحلة قاسية "وإن الفجر آت"، لكنه قال إن ذلك ليس تهديدا لعباس.

وبخصوص اتهامه بالوقوف وراء اغتيال عرفات، اقترح تشكيل ثلاث لجان للتحقيق، إحداها عربية تساعد اللجنة الفلسطينية التي يرأسها توفيق الطيراوي، مبديا استعداده للتحقيق أمام لجنة وطنية "وليس لجنة معينة من قبل نائب عام يشتغل عند أولاد عباس".

وألمح إلى مسؤولية عباس عن وفاة عرفات قائلا إن عباس كان ضد مفاوضات أجراها (دحلان) لفك الحصار عن عرفات، وأضاف أن تلك الوفاة تستحق لجنة برئاسة شخص مثل الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية عمرو موسى.

وبخصوص زيارة عباس لواشنطن ولقائه الرئيس الأميركي باراك أوباما الاثنين قال إن عباس ذاهب إلى الولايات المتحدة لتمديد المفاوضات لا غير.

المصدر : الجزيرة