المستعربون أو بالعبرية "المستعرفيم" اسم سري لفرق إسرائيلية لا يمكن تهميشها بين أدوات الاحتلال لإدامة سيطرته على فلسطين، وملاحقة الناشطين واختراق مناطقهم من الداخل. كيف بدأت هذه الفرق؟ وكيف استطاعت التغلغل في صفوف الفلسطينيين على مدار السنوات الماضية؟

 البرنامج نجح في الوصول لعدد من المستعربين وبعضهم كشف عن معلومات تنشر لأول مرة (الجزيرة)

المستعربون أو بالعبرية "المستعرفيم" اسم سري لوحدات إسرائيلية لا يمكن تهميشها بين أدوات الاحتلال لإدامة سيطرته على فلسطين، وملاحقة الناشطين واختراق مناطقهم من الداخل.

يندس المستعربون في الأوساط العربية بفلسطين المحتلة، ولا تستطيع أن تفرق بينهم وبين الفلسطينيين، يلبسون لباسهم ويتحدثون بلهجتهم، وفي ساعة الصفر يتحولون من مدنيين إلى قوة تنقض على الهدف المطلوب.

كيف بدأت وحدات المستعربين عملها واستطاعت أن تتغلغل في صفوف الفلسطينيين على مدار السنوات الماضية؟ وما هي الأساليب التي اتبعتها في التخفي والاندماج للحيلولة دون اكتشافها.

هذا هو موضوع فيلم "المستعربون" ضمن السلسلة الوثائقية "الصندوق الأسود" التي تنتجها الجزيرة، ويبث الخميس الأخير من الشهر الجاري في تمام الساعة 22:05 بتوقيت مكة المكرمة (19:05 بتوقيت غرينتش).

 

   في ساعة الصفر يتحول المستعربون 
  من مدنيين لقوة تنقض على الهدف
 (الجزيرة)

سامي موريا
يحاول الفيلم الوصول إلى المؤسس صموئيل موريا الشهير بـ"سامي موريا" عبر عدة محاولات وذلك بهدف التعرف إلى الدور الحقيقي الذي تقوم به هذه الوحدات، والذي تبين أنه يتجاوز اعتقال المقاومين الفلسطينيين إلى مهام طويلة الأمد تمتد أحيانا إلى خارج فلسطين.

ويتناول الفيلم عددا من القصص التي تكشف مدى اختراق هذه الوحدات الأوساط العربية ليس فقط داخل الأراضي المحتلة بل وأيضا في أوساط اللاجئين الفلسطينيين الذين هجروا منذ عام 1948، عدا عن قيامهم بعمليات التصفيات  للمقاومين الفلسطينيين خصوصا أثناء الانتفاضتين الأولى والثانية.

وينجح فريق العمل في الوصول إلى عدد من المستعربين، وبعضهم كشف عن معلومات تنشر لأول مرة بشأن ظروف عملهم ومهامهم، والعمليات التي قاموا بتنفيذها والتي تقوم سلطات الاحتلال بالتعتيم عليها.

يذكر أن برنامج "الصندوق الأسود" يسعى عبر سلسلة من الأفلام الوثائقية التحقيقية للبحث في ملفات وقضايا أثارت جدلا أو ظلت طي الكتمان، في محاولة لكشف أسرارها وإعادة سرد الأحداث برؤية موثقة، ويبث عادة الخميس الأخير من كل شهر.

المصدر : الجزيرة