قُتل أربعة مدنيين سوريين الأحد في غارة استهدفت سيارتهم على طريق رأس المعرة المتاخمة للحدود مع لبنان. كما كشف مصدر أمني لبناني للجزيرة أن الغارات السورية اليوم بلغت 17 غارة استهدفت محيط عرسال ورأس بعلبك.

(الجزيرة)

أفاد مراسل الجزيرة في البقاع اللبناني أن أربعة مدنيين سوريين قُتلوا الأحد في غارة استهدفت سيارتهم على طريق رأس المعرة المتاخمة للحدود اللبنانية السورية.

وكان الطيران الحربي السوري نفذ منذ صباح اليوم سلسلة غارات على الجبال المحيطة ببلدة عرسال على الحدود الشرقية للبنان تزامنت مع التطورات في جبال القلمون.

وقال مصدر أمني لبناني للجزيرة إن الغارات السورية بلغت 17 غارة استهدفت اليوم محيط عرسال ورأس بعلبك.

وقد استهدفت إحدى الغارات منطقة الرهوة والطريق التي تربط منطقة فليطة السورية بالأراضي اللبنانية، والتي كانت تشكل الممر الوحيد للاجئين السوريين الفارين من منطقة القلمون باتجاه لبنان.

وكانت المروحيات السورية قد كثفت من غاراتها منذ بداية مارس/ آذار على الجبال المحيطة بالبلدة، واستهدت الغارات منطقة غير مأهولة على مقربة من الحدود مع لبنان، إضافة إلى خربة يونين ووادي عجرم على السلسلة الشرقية في جرود عرسال.

واستخدم الجيش اللبناني في ديسمبر/كانون الأول الماضي لأول مرة مضاداته للرد على إحدى الغارات السورية، وتتهم دمشق مسلحين بالتسلل من عرسال إلى الأراضي السورية وبالعكس. ويؤيد سكان عرسال الثورة ضد نظام الرئيس بشار الأسد.

وتحتضن عرسال عشرات الآلاف من اللاجئين السورين منهم أشخاص نزحوا في الفترة الأخيرة بعد اشتداد هجمات النظام السوري على منطقة القلمون الإستراتيجية القريبة من الحدود مع لبنان، وتستخدم المعارضة السورية المسلحة المناطق المحيطة بعرسال لتهريب الأسلحة والمقاتلين.

المصدر : الجزيرة + وكالات