استهدفت سلسلة التفجيرات التي ضربت العاصمة العراقية بغداد مساء الأحد أحياء ومناطق تجارية وأسواقا شعبية ومطاعم، مخلفة عددا كبيرا من القتلى والجرحى، فيما قتل 11 شخصا في الأنبار بحوادث متفرقة.

العراق يشهد تصاعدا في وتيرة أعمال العنف منذ بداية العام الجاري (رويترز-أرشيف)

قالت مصادر أمنية عراقية وشهود عيان إن 22 شخصا قتلوا مساء السبت، وأصيب نحو 70 آخرين في سلسلة انفجارات بسيارات مفخخة هزت أحياء بالعاصمة بغداد.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن هذه المصادر أن سيارات مفخخة انفجرت في أوقات متقاربة في أحياء القاهرة والعامل والصدر وبغداد الجديدة، واستهدف بعضها مناطق أسواق وشوارع رئيسية وتجارية.

وفي بعقوبة شمال شرقي بغداد أعلنت الشرطة العراقية مقتل شخصين بأسلحة كاتمة للصوت أطلقها مجهولان في حي المفرق غربي المدينة.

وفي هجوم آخر، أصيب أحد عناصر الشرطة بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية للشرطة في قضاء الشرقاط شمال تكريت.

وفي محافظة الأنبار غرب العراق، قتل 11 شخصا وأصيب ثلاثة بجروح بحوادث أمنية متفرقة.

وقال مصدر أمني إن سبعة من عناصر الشرطة والصحوة وسائق نقل قتلوا بهجوم مسلح على نقطة تفتيش أمنية مشتركة في مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار.

كما أصيب مختار أحد الأحياء وموظف حكومي يعمل في منفذ "طريبيل" الحدودي بجروح خطيرة بانفجار عبوة بسيارة مدنية في قضاء القائم غرب الرمادي.

من جهة أخرى أعلن الجيش العراقي عن مقتل أربعة مسلحين ينتمون لـتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام بمدينة الفلوجة.

تأتي هذه التطورات في ضوء تصاعد العنف في العراق، وتعد السوأى منذ العام 2008، في وقت تستعد فيه البلاد لتنظيم انتخابات برلمانية في نهاية أبريل/نيسان المقبل.

وقتل أكثر من 1900 شخص منذ بداية العام الجاري في أعمال العنف اليومية، وفقا لحصيلة ضحايا أعدتها وكالة الصحافة الفرنسية استنادا إلى مصادر أمنية وعسكرية وطبية.

المصدر : الجزيرة + وكالات