تجددت أعمال العنف بالعراق وحصدت مزيدا من القتلى بهجمات متفرقة استهدفت مناطق متعددة من البلاد، ويأتي ذلك في استمرار لأسوأ موجة عنف تضرب البلاد منذ 2008، والتي أوقعت أكثر من 1900 قتيل منذ بداية العام الحالي.

أعمال العنف بالعراق أوقعت أكثر من 1900 منذ بداية العام الحالي (الفرنسية-أرشيف)
قتل عدد من العراقين معظمهم من عناصر الشرطة وجرح آخرون اليوم السبت في حوادث أمنية متفرقة، ترفع من حصيلة ضحايا العنف في هذا البلد المقبل على انتخابات برلمانية مع نهاية الشهر القادم.

وقال مصدر أمني محلي إن سبعة من عناصر الشرطة والصحوة وسائقا آلية ثقيلة قتلوا بهجوم مسلح على نقطة تفتيش أمنية مشتركة في مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار.

وأصيب مختار أحد الأحياء وموظف حكومي يعمل في منفذ طريبيل الحدودي مع الأردن بجروح خطيرة إثر انفجار عبوة بسيارة مدنية في قضاء القائم غرب الرمادي.

وإلى الشمال من بغداد أصيب أحد عناصر الشرطة بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية للشرطة في قضاء الشرقاط شمال تكريت.

من جهة أخرى أعلن الجيش العراقي عن مقتل أربعة مسلحين ينتمون لـتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام في مدينة الفلوجة جنوب شرق الرمادي.

وفي بعقوبة أعلنت الشرطة العراقية مقتل مدنيين يعملان بمحل تجاري في هجوم باستخدام أسلحة كاتمة للصوت في حي المفرق غربي المدينة.

وتتصاعد موجة العنف في العراق، وهي الأسوأ منذ 2008، في وقت تستعد فيه البلاد لتنظيم انتخابات برلمانية في نهاية أبريل/نيسان المقبل.

وقتل أكثر من 1900 شخص منذ بداية العام في أعمال العنف اليومية، وفقا لحصيلة ضحايا أعدتها وكالة الصحافة الفرنسية استنادا إلى مصادر أمنية وعسكرية وطبية.

المصدر : وكالات