يبدأ رئيس الحكومة التونسية مهدي جمعة اليوم السبت زيارة لخمس دول خليجية على رأس وفد من رجال الأعمال، بهدف البحث عن تمويلات تساعد تونس على تخطي الأوضاع الاقتصاديّة الصعبة التي تمرّ بها.

جمعة أقر في وقت سابق بصعوبة الوضع الاقتصادي (رويترز-أرشيف)

يبدأ رئيس الحكومة التونسية مهدي جمعة اليوم السبت جولة خليجية تستمر حتى الأربعاء القادم تشمل الإمارات والسعودية وقطر والبحرين والكويت.

ويرافق جمعة -بجولته الخليجية الأولى منذ تسلم مهامه أواخر يناير/ كانون الثاني الماضي- عدد من رجال الأعمال ضمن وفد قيل إن مهمته الأساسيّة البحث عن تمويلات خليجية تساعد تونس على تخطي الأوضاع الاقتصاديّة الصعبة التي تمرّ بها.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن وزير الخارجية التونسي منجي الحامدي قوله بمؤتمر صحفي أمس الجمعة إن جمعة سيزور بالفترة ما بين 15 و19 /مارس/ آذار الحالي خمس دول خليجية، موضحا أن هدف الزيارة "دعم الدبلوماسية الاقتصادية وجلب المستثمرين الخليجيين إلى تونس".

وقال الحامدي إن هذه الجولة ستكون برفقة رجال أعمال تونسيين "للبحث عن شراكة مع إخوانهم في الخليج" موضحا أن الهدف من الزيارة "ليس طلب معونات (كما ذكرت وسائل إعلام محلية) بل الارتقاء بالعلاقات الدبلوماسية والاقتصادية مع دول الخليج".

وفي سياق متصل، أشاد جمعة قبل توجهه إلى الإمارات بالعلاقات بين البلدين، مشيرا إلى أن العلاقات الإماراتية التونسية "ستزداد رسوخا وستشهد دفعا جديدا خلال الفترة القريبة القادمة بفضل ما لمسناه من تجاوب كبير ورغبة صادقة من قبل أشقائنا في الإمارات في مزيد الارتقاء بها لأسمى المراتب" وفق ما جاء في وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية.

ووفق المصدر ذاته فإن جمعة أكد أن بلاده تولي أهمية خاصة لعلاقاتها مع الدول الخليجية لما يربطها بتونس من روابط تاريخية وثقافية واقتصادية، لافتا إلى أن هذه العلاقات إستراتيجية سياسيا واقتصاديا.

كما عبر رئيس الحكومة عن رغبة تونس في الاستفادة من خبرة ودراية هذه الدول بالاقتصاد الآسيوي، وما توفره هذه العلاقات من انفتاح للاقتصاد التونسي على القارة الآسيوية.

وكان رئيس الوزراء -الذي أقر في وقت سابق بصعوبة الوضع الاقتصادي- قد أعلن الخميس أن حكومته تُعول على دعم الدول الشقيقة والصديقة وعلى جلب الاستثمارات خلال جولته الخليجية.

المصدر : الجزيرة + وكالات