أعلنت الخارجية المصرية في معلومات أولية أن مجموعات مسلحة ترتدي زيا عسكريا اختطفت 70 مصريا في مناطق بمدينة طرابلس في وقت متأخر من مساء أمس، لكنها ما لبثت أن أكدت أن المصريين موقوفون من قبل السلطات الليبية للتأكد من هوياتهم.

 يعيش في ليبيا عدد كبير من العمال المصريين (الجزيرة نت-أرشيف)
أعلنت وزارة الخارجية المصرية الجمعة توقيف السلطات الليبية عشرات العمال المصريين في مناطق متفرقة من العاصمة طرابلس كإجراء احترازي للتحقق من هوياتهم في ظل الظروف الأمنية التي تعيشها ليبيا.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية عن السفير علي العشيري مساعد وزير الخارجية للشؤون القنصلية والمصريين بالخارج، أن السفير الليبي لدى مصر فايز جبريل أبلغه بتوقيف عشرات المصريين، مشيرا إلى أن الموقوفين بخير وحالة جيدة، وأوضح أن الخارجية تكثف اتصالاتها لسرعة الإفراج عنهم.

وكانت الخارجية المصرية أعلنت في معلومات أولية أن مجموعات مسلحة ترتدي زيا عسكريا وخاصا احتجزت 70 مصريا في مناطق عين زارة وصلاح الدين وسوق الجمعة بمدينة طرابلس في وقت متأخر من مساء أمس واقتادتهم إلى مركز مكافحة الجريمة في منطقة الهضبة بالعاصمة الليبية.

وجدد الناطق الرسمي باسم الخارجية المصرية بدر عبد العاطي نصح الوزارة للمواطنين المصريين سواء المسافرين إلى ليبيا أو الموجودين على أراضيها بتوخي الحرص والحذر الشديدين عند الوجود على الأراضي الليبية وأن يكون السفر إلى ليبيا جواً وفي حالة الضرورة.

وكانت جماعة من المسلحين المجهولين أقدمت خلال فبراير/شباط الفائت على قتل ثمانية مصريين أقباط في بنغازي شرق ليبيا.

وفي أواخر يناير/كانون الثاني الماضي أفرج مسلحون عن خمسة من أعضاء البعثة الدبلوماسية المصرية اختطفوهم للضغط على السلطات المصرية لإطلاق سراح قائد غرفة ثوار ليبيا شعبان هدية الذي اعتقلته السلطات المصرية في وقت سابق.

وبعد خطف الدبلوماسيين الخمسة, أجْلت مصر سفيرها ودبلوماسيين آخرين وعائلاتهم إلى القاهرة, في حين أخليت سفارة مصر بطرابلس وقنصليتها في بنغازي من العاملين فيهما, في إجراء وصف بالاحترازي.

وخُطف عدد من الأجانب وتعرضوا لهجمات في الأشهر القليلة الماضية، وحررت قوات الأمن الليبية في يناير/كانون الثاني الماضي مسؤولا تجاريا كوريا جنوبيا احتجزه لأيام مسلحون مجهولون قالت السلطات إنه ليست وراءهم دوافع سياسية.

ولقي مدرس أميركي مصرعه بالرصاص في بنغازي في ديسمبر/كانون الأول الماضي، كما قتل بريطاني ونيوزيلندية على شاطئ في غرب ليبيا مطلع العام الجاري.

المصدر : الجزيرة + وكالات