قالت واشنطن إنها تأمل في الإفراج عن المساعدات المجمدة لمصر شريطة أن يكتب فريق معني بالموضوع "فقرة تتعلق ببعض الأمور التي نتوقع منهم أن يفعلوها". جاء ذلك في تصريح لوزير الخارجية الأميركي جون كيري أمام جلسة استماع للكونغرس.

كيري قال إنه يريد النجاح للحكومة الانتقالية في مصر (رويترز)

قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري أمس الأربعاء إنه يأمل في استئناف المساعدات الأميركية لمصر، والتي جمدت العام الماضي بعد عزل الرئيس محمد مرسي وبعد حملة على المحتجين ضد الانقلاب.

وجاءت تصريحات كيري في جلسة استماع للكونغرس لمناقشة طلب ميزانية وزارة الخارجية، حيث قال "نريد لهذه الحكومة الانتقالية النجاح، ونحن ملتزمون بمحاولة المساعدة في ذلك".

وأضاف "آمل في التمكن الأيام المقبلة من اتخاذ القرارات المناسبة، وعندما أقول أياما فأنا أعني أجلا قصيرا".

وأوضح كيري أنه ناقش مسألة المساعدات مع نظيره المصري نبيل فهمي على هامش محادثات باريس الأسبوع الماضي، كما تحدث هاتفيا إلى وزير الدفاع المشير عبد الفتاح السيسي.

وأضاف "نأمل في التمكن من منح تلك المساعدات شرط أن يكتب فريقنا فقرة تتعلق ببعض الأمور التي نتوقع منهم أن يفعلوها".

وأشار إلى أن واشنطن والقاهرة "ترتبطان بعلاقات أمن قوية وعلاقات عسكرية قوية، وهم يريدونها أن تكون قوية، ونحن نريدها أن تكون قوية".

وردا على سؤال بشأن ما إذا كانت الإدارة الأميركية ستفرج عن المساعدات قبل الانتخابات الرئاسية المتوقعة هذا الربيع في مصر، قال كيري "لا أستطيع القول بالتأكيد، ولكننا نأمل في التمكن من أن نفعل ذلك قريبا جدا".

وتصف الولايات المتحدة مصر بأنها شريك مهم، لكن كيري قال إن من المهم أن تنفذ مصر خارطة طريق إلى الديمقراطية وتحترم حقوق الإنسان.

وكانت واشنطن جمدت في أكتوبر/تشرين الأول جزءا كبيرا من المساعدات البالغة 1.5 مليار دولار - معظمها مساعدات عسكرية- لمصر بحجة أن الحكومة الجديدة يجب أن تعيد البلاد إلى طريق الديمقراطية.

المصدر : وكالات