قضت محكمة بمدينة سنجة عاصمة ولاية سنار السودانية بإعدام 17 من عناصر الحركة الشعبية قطاع الشمال، بينهم مالك عقار وياسر عرمان القياديان بالحركة، وجاءت الأحكام بعد تسعة أشهر من بدء المحاكمة و12 يوما من فشل جولة مفاوضات بين الشعبية والخرطوم.

ياسر عرمان (يمين) ومالك عقار شكلا قطاع الشمال بعد انفصال جنوب السودان عام 2011 (الأوروبية-أرشيف)
أصدرت محكمة سودانية الخميس أحكاما غيابية بالإعدام شنقا على 17 شخصا من عناصر الحركة الشعبية/قطاع الشمال بينهم رئيس الحركة مالك عقار وأمينها العام ياسر عرمان، بحسب ما صرح به محاميهما لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقال المحامي التجاني حسن إن المحكمة بمدينة سنجة عاصمة ولاية سنار جنوب الخرطوم أدانت المتهمين بالإرهاب وحمل السلاح واتهامات جنائية أخرى.

وجاءت الأحكام بعد تسعة أشهر من بدء المحاكمة، وعقب 12 يوما من فشل جولة مفاوضات بين الحركة الشعبية/قطاع الشمال والحكومة السودانية في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا تحت رعاية الاتحاد الأفريقي.

والمحكوم عليهم الـ17 غيابيا من بين 78 معتقلا من الحركة الشعبية بشقيها المدني والعسكري، 31 منهم صدرت بحقهم أحكام بالبراءة و46 بالسجن المؤبد، وواحد بالإعدام شنقا إلى جانب المتهمين غيابيا.

وتشكلت الحركة الشعبية/قطاع الشمال من قيادات من شمال السودان بالحركة الأم بجنوب السودان إبان انفصاله عام 2011، وتقاتل الحركة الحكومة السودانية في منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.

ومالك عقار هو الوالي السابق لولاية النيل الأزرق، والمحكومون الآخرون عسكريون ومدنيون ومن الفئة الأخيرة، وياسر عرمان وهو رئيس وفد الحركة الشعبية في مفاوضات أديس أبابا.

المصدر : الفرنسية