تواصل مسلسل العنف بالعراق مخلفا المزيد من القتلى والجرحى، في حين قتل ضابط رفيع بالجيش العراقي في اشتباكات مع مسلحين بالأنبار، في وقت تجاهلت السلطات العراقية الدعوات الأممية وأعدمت سبعة مدانين بجرائم تتعلق بما يسمى الإرهاب.

 تفجير مدينة الصدر خلف قتيلا وثلاثة جرحى (غيتي إيميجز)
قالت مصادر أمنية عراقية إن قذيفتي هاون سقطتا وبشكل متزامن على المنطقة الخضراء الشديدة التحصين وسط بغداد حيث تقع مقار الحكومة والبرلمان، في وقت قتل وجرح عدد من العراقيين في هجمات متفرقة.

وأوضحت المصادر أن إحدى القذيفتين سقطت على مقربة من قصر المؤتمرات الذي يضم مبنى البرلمان، من دون معرفة حجم الخسائر والأضرار، وسط تحليق مكثّف لمروحيات الجيش العراقي في سماء المنطقة.

وتزامن ذلك مع انعقاد مؤتمر لمكافحة ما يسمى الإرهاب تستضيفه الحكومة بحضور مندوبي عدد من الدول.

هجمات متفرقة
وفي تطورات ميدانية أخرى قتل شخص وأصيب ثلاثة بجروح الخميس لدى انفجار عبوة ناسفة بحافلة لنقل الركاب في مدينة الصدر بشرق بغداد.

وفي بغداد أيضا أصيب أربعة مدنيين بجروح بانفجار سيارة مفخخة بشارع الربيعي بحي زيونة شرقي المدينة، في حين قتل أحد عناصر ما تعرف بالصحوة في انفجار عبوة ناسفة لاصقة بسيارته لدى مرورها في قرية الزيداني التابعة لقضاء أبو غريب غرب بغداد، بحسب مصدر أمني.

مسلحان أثناء اشتباكات سابقة مع قوات عراقية في الفلوجة (رويترز-أرشيف)

وفي بعقوبة شمال شرق بغداد أفادت مصادر الشرطة العراقية بمقتل ثلاثة أشخاص وجرح آخرين من عائلة واحدة في انفجار عبوات ناسفة.

وفي بعقوبة أيضا اعتقلت قوة أمنية عامر الكرخي المرشح للانتخابات البرلمانية المقبلة عن كتلة "ديالى هويتنا" -التي يتزعمها النائب في البرلمان سليم الجبوري- من داخل منزله في ناحية كنعان شرقي المدينة.

وفي الموصل شمالي العراق قتل جندي عراقي وأصيب ثلاثة آخرون بجروح في هجوم بسيارة مفخخة استهدف مقراً عسكرياً جنوب المدينة.

وفي تكريت ذكرت مصادر الشرطة العراقية أن مسلحين هاجموا منزل أحد عناصر الصحوة في منطقة الصينية وقتلوه مع زوجته وشقيقته ولاذوا بالفرار، في حين قتل أحد عناصر الشرطة في حادث منفصل برصاص مسلحين قرب منزله غربي المدينة.

وعلى صعيد المعارك الدائرة في محافظة الأنبار غرب بغداد، قال مصدر في المجلس العسكري العام لثوار العراق إن ثلاثة جنود وخمسة مسلحين قتلوا وأصيب جنديان ومسلح خلال الاشتباكات المستمرة لليوم الثالث على التوالي بين مسلحي العشائر والجيش في منطقة السجر شمال شرق الفلوجة.

وأضاف المصدر أن جثث المسلحين لا تزال ملقاة على أرض المعركة ويحاول الطرفان سحبها كل لجهته، فالمسلحون يحاولون سحب الجثث لدفنها، بينما يحاول الجيش سحبها للحصول على المكافأة التي وعدهم بها رئيس الوزراء نوري المالكي، حسب المصدر.  

كما قتل آمر الفوج الثاني في الفرقة العاشرة بالجيش العراقي العقيد فراس السوداني بمواجهات مع مسلحين، وقتل ثلاثة جنود عراقيين أيضا في اشتباكات بين الجيش وجماعات مسلحة في منطقة البوبالي شرق الرمادي.

من جهتها أعلنت وزارة الداخلية العراقية في بيان أن الجيش العراقي قتل 25 مسلحاً بينهم قناص في مواجهات مسلحة في الأنبار، كما تمكن من حرق سيارة تحمل رشاشاً أحادياً.

إعدامات
من جهة أخرى أعلنت وزارة العدل العراقية الخميس تنفيذ أحكام الإعدام بحق سبعة مدانين بجرائم تتعلق بما يسمى الإرهاب.

وقال وزير العدل حسن الشمري في بيان إنه "تم تنفيذ حكم الإعدام صباح اليوم شنقا بثلاثة من عناصر النظام السابق هم عبد حسن المجيد عبد الغفور وهادي حسوني نجم محمد، وفاروق عبد الله يحيى، لارتكابهم جرائم ضد الإنسانية وقتل المعارض الشيخ طالب السهيل في لبنان".

وأضاف الشمري أنه "تم تنفيذ حكم الإعدام أيضا بأربعة مدانين آخرين أدينوا بجرائم إرهابية وحكم عليهم القضاء وفق المادة 4 من قانون مكافحة الإرهاب".

وكانت بعثة الأمم المتحدة في العراق (يونامي) قد دعت مطلع العام الحالي إلى ضرورة إيقاف عقوبة الإعدام.

المصدر : وكالات