عباس يأمل في إنجاز ملموس بالمفاوضات
آخر تحديث: 2014/3/13 الساعة 18:55 (مكة المكرمة) الموافق 1435/5/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/3/13 الساعة 18:55 (مكة المكرمة) الموافق 1435/5/13 هـ

عباس يأمل في إنجاز ملموس بالمفاوضات

عباس وكاميرون أثناء مؤتمر صحفي في مدينة بيت لحم (رويترز)
عباس وكاميرون أثناء مؤتمر صحفي في مدينة بيت لحم (رويترز)
عباس وكاميرون أثناء مؤتمر صحفي في مدينة بيت لحم (رويترز)

عوض الرجوب-رام الله

أعرب الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم الخميس عن أمله في التوصل إلى إنجاز ملموس نتيجة المفاوضات مع الجانب الإسرائيلي التي حددت بتسعة أشهر.

لكنه أضاف أثناء مؤتمر صحفي عقب لقائه رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون في بيت لحم إنه لم يتسلم حتى الآن ورقة الإطار التي تعدها الإدارة الأميركية لتوجيه المفاوضات، نافيا أن تكون الولايات المتحدة طرحت مسألة تمديد المفاوضات.

واستعرض الرئيس الفلسطيني ورئيس الوزراء البريطاني تطورات عملية السلام في الشرق الأوسط والمعوقات التي تعترضها، مشيدا بجهود بريطانيا لدعم الشعب الفلسطيني وتخفيف معاناته ودعم اقتصاده وبناء المؤسسات.

وأكد عباس مواصلة الجهود من أجل التوصل لحل سلمي وسياسي يحقق السلام والاستقرار في المنطقة وينهي الاحتلال الإسرائيلي الذي بدأ عام 1967 وصولا لقيام الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة على ترابها الوطني وعاصمتها القدس الشرقية.

وتطرق عباس -الذي يتوجه خلال الساعات القادمة إلى الولايات المتحدة للقاء الرئيس الأميركي باراك أوباما- لقيام قوات الاحتلال مؤخرا بقتل ثلاثة فلسطينيين في الضفة الغربية وثلاثة في غزة "بدم بارد" دون أن يصدر أي تنديد أو اعتذار من قبل الحكومة الإسرائيلية.

وشجب الرئيس الفلسطيني "العمل العسكري بكل أشكاله بما فيه الصواريخ"، بعد إشارته إلى إطلاق صواريخ فلسطينية من غزة ورد إسرائيل عليها.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد طالب عباس بالتنديد بإطلاق الصواريخ أمس الأربعاء على جنوب إسرائيل، منتقدا إدانته اغتيال ثلاثة فلسطينيين في قطاع غزة.

موقف بريطانيا واضح لا يتغير وهو إقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة متصلة على حدود 1967مع تبادل متفق عليه للأراضي، بجانب دولة إسرائيل الآمنة والقدس مدينة مقدسية للديانات السماوية الثلاث وعاصمة مشتركة

قرارات صعبة
من جهته، قال كاميرون الذي وصل أمس في زيارته الأولى لإسرائيل والأراضي الفلسطينية إن تحقيق سلام دائم يتطلب قرارات صعبة، مضيفا أن بريطانيا ستقوم بما تستطيع للمساعدة في ذلك.

وقال إن موقف بلاده واضح لا يتغير وهو إقامة دولتين "دولة فلسطينية قابلة للحياة متصلة على حدود 67 مع تبادل متفق عليه للأراضي، بجانب دولة إسرائيل الآمنة، والقدس مدينة مقدسية للديانات السماوية الثلاث وعاصمة مشتركة، وغزة جزء رئيسي من الدولة الفلسطينية".

وأضاف أنه يجب "عدم السماح لمن يحاولون هدم السلام والذين يطلقون الصواريخ من غزة بأن ينجحوا لأن الدولة الفلسطينية لن تتحقق من خلال العنف بل من خلال محادثات الطرفين"، بحسب قوله.

وقال رئيس الوزراء البريطاني إن الرغبة موجودة لدى الطرفين وحثهما على اغتنام الفرصة الموجودة حاليا لإحلال السلام، وتحدث عن تقديم الدعم لأكثر من مائة شركة فلسطينية لتكون شركات منافسة، ودعم النشاطات الزراعية من خلال تنظيف ثلاثة حقول ألغام.

وشدد كاميرون على أن الخطوات النهائية صعبة، "لكن الجائزة عظيمة وهي فلسطين بلا حواجز وتنقل بحرية نحو الخارج وتواصل فلسطيني بحرية".

وكان كاميرون قال في خطاب ألقاه أمام الهيئة العام للكنيست الإسرائيلي (البرلمان) أمس الأربعاء إن بلاده تتفهم الحاجة لوقف البناء في المستوطنات ووقف ما سماها الأعمال العدائية.

من جانبه، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن رفض الفلسطينيين الاعتراف بإسرائيل دولة لليهود هو جذر الصراع وليس المستوطنات في الضفة الغربية.

المصدر : الجزيرة

التعليقات