يزداد زخم المظاهرات الليلية والاحتجاجات الطلابية في عدة محافظات مصرية للتنديد بالانقلاب العسكري والمطالبة بالإفراج عن المعتقلين والعودة إلى المسار الديمقراطي، في حين تواصل المحاكم المصرية إصدار أحكام بالسجن بحق مناهضي الانقلاب.


تواصلت المسيرات الليلية المناهضة للانقلاب العسكري -الذي أطاح بالرئيس المعزول محمد مرسي في يوليو/تموز- في العديد من المحافظات المصرية، وذلك بالتزامن مع ازدياد الزخم في المظاهرات الطلابية بالجامعات المصرية للمطالبة بإنهاء ما وصفوه بحكم العسكر وإطلاق زملائهم المعتقلين.

ففي محافظة الإسكندرية، خرجت مسيرات ليلية مناهضة للانقلاب العسكري ومطالبة بالإفراج عن المعتقلين في السجون، وقد ندد المتظاهرون بما أسموه حكم العسكر، وطالبوا بالقصاص ممن تسبب في قتل المتظاهرين السلميين، ورددوا هتافات مطالبة بوقف ما وصفوه التعذيب الممنهج الممارس على المعتقلين من معارضي الانقلاب.

وفي حلوان جنوب القاهرة تظاهر رافضو الانقلاب بعد صلاة العشاء ضمن فعاليات أسبوع "لن يحكمنا الصهانية والأميركان".

وقد رفع المتظاهرون شعار رابعة العدوية وصور مرسي، ورددوا هتافات تطالب بإسقاط "حكم العسكر" والإفراج عن المعتقلين والقصاص من قتلة المتظاهرين.

وتكرر المشهد في المطرية شرق القاهرة حيث خرجت المسيرات للتنديد بالقمع الأمني للمظاهرات الرافضة للانقلاب.

المظاهرات الطلابية تزداد زخما في الأسبوع الأول من الفصل الثاني (الجزيرة)

فعاليات
ويتزامن ذلك مع تواصل مظاهرات وفعاليات متنوعة ضد الانقلاب كما جرى في مركز البرلس بمحافظة كفر الشيخ، حيث أقيمت فعالية أطلق عليها "يوم من رابعة". 

وشهدت الفاعلية محاكاة لاعتصام رابعة، وضمت فقرات وعروضا متنوعة مشابهة لما كان يتم داخل الاعتصام بميدان رابعة العدوية ورفع المشاركون اللافتات والشعارات المطالبة بإنهاء حكم العسكر وعودة الشرعية الدستورية.

وضمن الأسبوع الأول من الفصل الدراسي الثاني الذي أجل البدء به عدة مرات، نظم أمس الثلاثاء طلاب في عدة جامعات -منها جامعة الزقازيق وبني سويف وعين شمس والسويس والمنصورة- وقفات احتجاجية تنديدا بالانقلاب العسكري وبعودة الحرس الجامعي، وللمطالبة بعودة المسار الديمقراطي.

ولم يقتصر الأمر في بعض الجامعات على الطلاب، فقد شارك أعضاء هيئة التدريس في جامعة المنصورة بوقفة احتجاجية للمطالبة بالإفراج عن زملائهم المعتقلين بسبب موقفهم الرافض للانقلاب العسكري، وعبروا عن رفضهم لعودة الحرس الجامعي، كما أفادت شبكة رصد.

وفي تحرك آخر، أعاد ناشطون مؤخرا تأسيس صفحة "أنتي فض" على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" بعد أن أنشئت أول مرة قبل الذكرى الثالثة لثورة 25 يناير، يتداول النشطاء عبر الصفحة أفكارا سلمية مبتكرة تتميز بالتنوع للتصدي لقمع أجهزة الأمن لحراكهم الذي يصرون على سلميته. 

أحكام بالسجن
في المقابل، أصدرت محكمة جنح عابدين أحكاما بالسجن ثلاث سنوات مع النفاذ بحق 77 شخصا، بينهم مواطن سوري، بتهمة "إثارة الشغب بوسط القاهرة" في أحداث رمسيس الثانية يوم 16 أغسطس/آب.

كما قضت محكمة شمال القاهرة بتجديد حبس عشرة من رافضي الانقلاب 45 يوما على خلفية اشتباكات منطقة الألف مسكن شرقي القاهرة. فيما أخلت النيابة العامة سبيل 118 من رافضي عزل الرئيس مرسي بينهم طلاب جامعيون على خلفية أحداث شهدتها محافظة الجيزة مؤخرا. 

وفي تطور آخر، أعلنت وزارة الداخلية أن عبوة بدائية الصنع انفجرت قرب نهاية جسر الجامعة باتجاه ميدان الجيزة، دون أن تسفر عن وقوع إصابات. 

وقالت الوزارة إن صوت الانفجار كان محدودا وأسفر عن أضرار بسيطة لحقت بسيارتين تصادف مرورهما في المكان.

من جانبه ذكر موقع بوابة الأهرام على الإنترنت أن القنبلة انفجرت أمام السفارة الإسرائيلية، ولكن مصادر أمنية أكدت أن الانفجار استهدف سيارة شرطة متوقفة قرب السفارة ولم يستهدف السفارة نفسها.

المصدر : الجزيرة + وكالات