لا تزال حادثة مقتل القاضي الأردني على يد جندي إسرائيلي بجسر الملك الحسين الواصل بين الضفة الغربية والأردن، تلقي بظلالها على الشارع والساحة السياسية بالأردن، وقد أمهل أعضاء مجلس النواب الأردني الحكومة أسبوعا لطرد السفير الإسرائيلي واستدعاء السفير الأردني.

أحد النواب يرفع لافتة تطالب بطرد السفير الإسرائيلي من عمان (الجزيرة)

محمد النجار-عمان

أمهل أعضاء مجلس النواب الأردني الحكومة أسبوعا لطرد السفير الإسرائيلي من عمان واستدعاء السفير الأردني من تل أبيب وتنفيذ مطالب أخرى، وقرروا إرجاء طرح الثقة في الحكومة لحين استجابة الحكومة لمطالبهم.

وأقر المجلس بالأغلبية إمهال الحكومة الأردنية حتى الثلاثاء المقبل لتنفيذ مطلبهم الذي جاء على خلفية مقتل القاضي الأردني رائد زعيتر من قبل جندي إسرائيلي على جسر الملك الحسين الواصل بين الضفة الغربية والأردن.

ويعد قرار النواب طرد السفير الإسرائيلي من عمان واستدعاء السفير الأردني من تل أبيب الثالث خلال أقل من عام، لكنها المرة الأولى التي يربط فيها النواب قرارهم بطرح الثقة في الحكومة إن لم تنفذ هذه المطالب.

كما صوت المجلس بالأغلبية على قرار يقضي بأن تطالب الحكومة الأردنية نظيرتها الإسرائيلية بالإفراج عن المعتقلين الأردنيين والفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، وأن يفرض الأردن والسلطة الفلسطينية سيطرتهما على المعبر الواصل بين الضفة الغربية والأردن.

الجلسة شهدت توترا ومشادات واتهامات للحكومة على خلفية مقتل زعيتر (الجزيرة)

مناقشات ساخنة
وجاءت هذه المطالب بعد يومين من المناقشات الساخنة التي شهدها البرلمان الأردني، والتي شهدت توترا بين النواب والحكومة.

وأجمع النواب خلال مداخلاتهم في مناقشات الجلستين اللتين عقدتا مساء أمس الثلاثاء وصباح اليوم الأربعاء على مطالبة الحكومة بقطع العلاقات مع إسرائيل.

وطفت مطالبة النواب الأردنيين بطرد السفير الإسرائيلي مجددا على السطح بعد إقدام جندي إسرائيلي على قتل القاضي الأردني رائد علاء الدين زعيتر أمس الأول الاثنين أثناء توجهه من عمان لمدينة نابلس في الضفة الغربية المحتلة.

ولم يقتنع النواب بما أورده رئيس الوزراء عبد الله النسور في كلمة له أمام جلسة البرلمان مساء الثلاثاء، حيث أعلن النسور أن الحكومة الإسرائيلية قدمت اعتذارا رسميا للأردن على الحادث، وأنها وافقت على طلب الأردن إجراء تحقيق مشترك تشترك فيه الأجهزة الأمنية والاستخبارية الأردنية.

وأدى حادث قتل زعيتر لموجة غضب عارمة في الشارع الأردني، وتوقفت الثلاثاء مرافعات المحامين في المحاكم الأردنية، كما نظم المحامون والقضاة وقفة احتجاجية داخل مبنى قصر العدل انتقل بعدها المحتجون في مظاهرة باتجاه مجلس النواب طالبوا خلالها بقطع العلاقات بين الأردن وإسرائيل.

كما شهدت عدة جامعات أردنية مظاهرات واعتصامات أحرق خلالها الطلاب الأعلام الإسرائيلية والأمريكية، وأدانوا الموقف الرسمي في التعامل مع قضية مقتل زعيتر.

المصدر : الجزيرة