ذكر المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في مقابلة مع رويترز أن جهود الولايات المتحدة وروسيا لعقد لقاء بين طرفي الصراع السوري بعد انهيار محادثات جنيف لا تحقق تقدما يذكر نتيجة الخلاف السائد بينهما على خلفية الوضع في أوكرانيا.

غوتيريس أعرب عن خشيته من "كارثة محققة" إذا تحول اهتمام المجتمع الدولي عن الصراع بسوريا (رويترز)
أعرب المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس الأربعاء عن خشيته من حدوث "كارثة محققة" إذا تحول اهتمام المجتمع الدولي عن الصراع في سوريا بسبب الأزمة في أوكرانيا.

وذكر غوتيريس في مقابلة مع رويترز أن جهود الولايات المتحدة وروسيا لعقد لقاء بين طرفي الصراع السوري بعد انهيار محادثات جنيف الشهر الماضي لا تحقق تقدما يذكر، وذلك نتيجة الخلاف السائد بينهما على خلفية الوضع في أوكرانيا.

وتابع المسؤول الأممي القول "من الواضح أن هذا التوتر المحيط بأوكرانيا لن يخدم الملف السوري في وقت نحتاج فيه إلى جمع أكثر البلدان المعنية بالأمر، ومحاولة إيجاد سبيل لإقرار السلام في سوريا".

وقال غوتيريس إنه يخشى أن يؤدي التوتر بين روسيا والغرب بسبب أوكرانيا إلى تفاقم الانقسامات داخل مجلس الأمن الدولي في ما يتعلق بسوريا، محذرا المجموعة الدولية من أن نسيان سوريا سيكون كارثة محققة، وفق تعبيره.

وأضاف "نرى الحرب تمتد ليس فقط على نحو يخلف عواقب إنسانية مأساوية يعانيها الشعب السوري، بل أيضا على نحو يمثل خطرا شديدا على السلام والأمن في العالم".

وخلص أنطونيو غوتيريس إلى أنه لا سبيل لتسوية الصراع في سوريا إلا من خلال الحوار السياسي، مؤكدا أن الأمر يتطلب "دبلوماسية كتومة" بين اللاعبين الرئيسيين وهم الولايات المتحدة والسعودية وروسيا وإيران لتضييق هوة الخلافات وتفادي حدوث جمود طويل الأمد في المحادثات، بحسب قوله.

ومع اقتراب دخول الصراع السوري عامه الرابع ونزوح المزيد من السوريين هربا من ويلات الحرب، حذرت الأمم المتحدة من أن السوريين على وشك أن يتصدروا قائمة اللاجئين بدلا من الأفغان.

ويوجد الآن أكثر من 2.5 مليون سوري مسجلين لدى الأمم المتحدة كلاجئين في بلدان مجاورة مثل لبنان وتركيا والأردن والعراق، لكن المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس يعتقد أن أكثر من ثلاثة ملايين سوري فروا من الصراع.

وكشفت دراسة أجرتها منظمة أوكسفام الإغاثية الدولية بمناسبة مرور ثلاث سنوات على اندلاع الأزمة السورية أن نحو 65% من اللاجئين السوريين في الأردن يخشون عدم التمكن من العودة إلى سوريا.

المصدر : رويترز