استشهد ثلاثة فلسطينيين جراء قصف الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة, كما ارتفع عدد الشهداء بالضفة الغربية منذ أمس الاثنين إلى ثلاثة إثر استشهاد فلسطيني صباح اليوم برصاص قوات الاحتلال في طولكرم.

الغارة الإسرائيلية استهدفت نشطاء حاولوا التصدي للتوغل الإسرائيلي المحدود بالقطاع (الأوروبية-أرشيف)

استشهد ثلاثة فلسطينيين الثلاثاء في غزة جراء قصف لطائرة استطلاع إسرائيلية أصابتهم مباشرة بإطلاق صاروخ بعدما كانوا يحاولون التصدي لتوغل إسرائيلي جنوبي القطاع.

وجاء هذا الهجوم عقب سقوط إحدى طائرات الاستطلاع الإسرائيلية، حيث أرجع جيش الاحتلال فقدان الطائرة إلى وجود خلل فني، وتقول كتائب القسام إنها استولت على الطائرة وإنها في مكان آمن.

ويتزامن هذا التطور مع التصعيد الحاصل في القطاع والضفة، وقال مراسل الجزيرة وائل الدحدوح إن ذلك يعتبر مؤشرا يكشف نية الجيش الإسرائيلي في استفزاز المقاومة لتقوم بالرد، بما يبرر بدء عملية عسكرية إسرائيلية جديدة في المنطقة.

تصعيد في الضفة
في سياق مواز، استشهد فلسطيني صباح اليوم الثلاثاء وجُرح آخر برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن جنودا إسرائيليين أطلقوا النار على سيارة فلسطينية فقتلوا فداء محيي الدين مجادبة وأصابوا إبراهيم عدنان شكري بجروح بالقرب من عزبة شوفة جنوب طولكرم، ليرتفع عدد الشهداء إلى ثلاثة منذ أمس.

جيش الاحتلال يصعد في الضفة الغربية (الفرنسية-أرشيف)

وقال أبو أكرم (أحد شهود العيان من قرية عزب شوفة القريبة من الحاجز) إن الحادث وقع قرابة الساعة السابعة من صباح اليوم، وإن قوات الاحتلال منذ الصباح تحاصر المكان وتغلق المنطقة.

وفي حين ذكر أحد سائقي سيارات الأجرة -لمراسل الجزيرة نت في نابلس عاطف دغلس- أن جنود الاحتلال أطلقوا النار بالهواء لإيقاف الشاب الذي كان يقود مركبة تحمل لوحة تسجيل إسرائيلية فتعرضت مركبته للانقلاب، قال محافظ طولكرم عبد كميل للجزيرة نت إن الشاب تعرض لحادث سير ذاتي جراء السرعة الزائدة بعد اجتيازه حاجز جبارة، وفق ما أكده الإسرائيليون.

من جانبها، ذكرت مراسلة الجزيرة نت في رام الله ميرفت صادق أن فلسطينيا آخر استشهد مساء الاثنين بعد أن أصيب برصاص إسرائيلي قاتل قرب بلدة بتين شرق مدينة رام الله بالضفة.

ونقلت المراسلة عن مدير مجمع فلسطين الطبي أحمد البيتاوي أن الشاب ساجي صايل درويش جرابعة (18 عاما) وصل المستشفى بعد إصابته برصاصات بالرأس والصدر، في حين تحدث شهود عن عرقلة قوات الاحتلال لنقل الشاب بعد إصابته قرب مستعمرة عوفرا المجاورة لقريته.

كما قتل الجيش الإسرائيلي الاثنين فلسطينيا (38 عاما) يحمل الجنسية الأردنية ويعمل قاضيا بمحكمة صلح العاصمة عمّان، كان في طريقه إلى الأراضي المحتلة عبر معبر الكرامة الفاصل بين الأردن والضفة.

تحطيم سيارات
في سياق مواز، أقدم متطرفون يهود الثلاثاء على تحطيم سيارات لمواطنين عرب في قرية جلجولية بمنطقة المثلث الجنوبي وسط الأراضي المحتلة.

وقالت الشرطة الإسرائيلية إنه تم إلحاق أضرار بـ19 سيارة قبيل الفجر، وكتب شعار "الرب الملك" على جدران بيوت بالقرية.

وأضافت الشرطة أن هناك شبهات بأن الاعتداء تم على خلفية قومية ويأتي ضمن اعتداءات "جباية الثمن" التي ينفذها المستوطنون ضد الفلسطينيين وأملاكهم ومقدساتهم بالضفة والبلدات العربية داخل الخط الأخضر.

المصدر : الجزيرة + وكالات