طرح الجنرال جون شابلاند الأميركي أمام خبراء ومسؤولين إسرائيليين فكرة توسيع منظومة الدفاع الصاروخية الإسرائيلية لتشمل الأردن ومصر. وبينما رحبت إسرائيل بالفكرة، امتنع مسؤولون أردنيون ومصريون عن التعليق على هذه الفكرة.

منظومة الدفاع الصاروخية الإسرائيلية المسماة "القبة الحديدية" القصيرة المدى (الأوروبية)

اقترح الملحق العسكري للسفارة الأميركية بتل أبيب جون شابلاند الاثنين توسيع إسرائيل نطاق منظومتها المضادة للصواريخ لتشمل الأردن وربما مصر، في ظل المخاوف من البرنامج النووي الإيراني، وسط ترحيب إسرائيلي متحفظ بهذه الفكرة.

وقال الجنرال الأميركي شابلاند أمام مسؤولين وخبراء في مؤتمر معهد دراسات الأمن القومي الإسرائيلي "إذا تمكنا من بناء قدرة دفاعية إقليمية في الأردن مثلا، فستدافع تلك القدرة بسهولة عن إسرائيل والأردن وحتى مصر إن شئتم، وذلك بإضافة طبقة أخرى لمنظومة دفاعاتكم المتعددة الطبقات".

وكانت الولايات المتحدة قد مولت على نطاق واسع منظومتين إسرائيليتين لاعتراض الصواريخ، بالإضافة إلى منظومات أخرى تحت الإنشاء، كما سمحت باندماجها مع نظيراتها من المنظومات الأميركية.

من جانبه، أبدى مدير هيئة الدفاع الصاروخي الإسرائيلية يائير راماتي تقبله للفكرة، مؤكدا "الرغبة الدائمة" لبلاده في "التعاون" مع دول المنطقة.

ورفض راماتي الخوض في موضوع القدرة الحالية للمنظومتين الإسرائيليتين المضادتين للصواريخ "أرو2" الطويلة المدى و"القبة الحديدية" القصيرة المدى، على توفير التغطية لدول مجاورة.

وقال المسؤول الإسرائيلي لوكالة رويترز "لن أطلعكم على خرائط العمليات، يمكنكم استخلاص ما شئتم من نتائج من إصرارنا على عدم الإجابة".

وتشير معلومات نزعت عنها السرية بشأن مدى منظومة "أرو2" إلى أنها تستطيع نظريا توفير الحماية لمعظم غرب الأردن بما في ذلك عمان، والمناطق الشرقية في مصر، بالإضافة إلى إسرائيل والضفة الغربية المحتلة.

ويقول مصممو منظومة "أرو3" -وهي نسخة جديدة من المنظومة مقرر نشرها عام 2016- إنها ستكون قادرة على إسقاط الصواريخ الإيرانية فوق العراق قبل وصولها إلى الأردن أو المجال الجوي الذي تسيطر عليه إسرائيل.

أما المسؤولون الأردنيون ومتحدث باسم السفارة المصرية فقد امتنعوا عن الإدلاء بأي تعليق فوري.

وقالت مصادر أمنية في عمان إن بواعث قلق الأردن بخصوص التهديدات الصاروخية تقلصت في الأشهر الأخيرة بسبب المسار الدبلوماسي لتسوية الخلاف بين إيران والقوى العالمية حول الملف النووي وموافقة سوريا على شحن أسلحتها الكيميائية لتدميرها خارج البلاد.

يشار إلى أن إسرائيل وقعت معاهدة سلام مع مصر عام 1979 ومع الأردن عام 1994.

المصدر : رويترز