لقي العميد جميل زيدان -وهو مسؤول عسكري رفيع من حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)- مصرعه الاثنين جراء إصابته بإطلاق نار من طرف مسلحين مجهولين في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في مدينة صيدا جنوب لبنان.

إطلاق الرصاص والاشتباكات المسلحة ليست نادرة في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين بلبنان (الجزيرة)

ذكرت عدة مصادر في لبنان أن مسؤولا عسكريا رفيعا من حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)
لقي مصرعه على أيدي مسلحين مجهولين الاثنين في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين بمدينة صيدا جنوب لبنان.

وأوضحت مصادر رسمية لبنانية ومن حركة فتح أن العميد جميل زيدان قضى بعد نقله إلى مستشفى في مدينة صيدا بعدما أطلق مجهولون النار عليه في منطقة الشارع الفوقاني بمخيم عين الحلوة، أكبر مخيم للاجئين الفلسطينيين في لبنان.

يشار إلى أن إطلاق الرصاص والاشتباكات المسلحة ليست أمرا نادرا في مخيم عين الحلوة الذي يعيش به نحو 50 ألف لاجئ، وغالبا ما يشتبك مقاتلون يؤيدون حركة فتح مع مقاتلين إسلاميين على خلفية من حالة الحذر شبه الدائم.

وفي الآونة الأخيرة تزايدت العداوات في أوساط المخيم مع تزايد التوترات الإقليمية، فضلا عن التأثر بامتداد العنف من الحرب الأهلية الدائرة في سوريا.

المصدر : وكالات