خرجت مظاهرات في محافظات مصرية ترفض الانقلاب العسكري وتحتج على سوء الأوضاع الاقتصادية، كما شهدت جامعة القاهرة مظاهرة طلابية تندد بعودة الحرس الجامعي، وصدرت أحكام بالسجن ضد مشاركين في مظاهرات سابقة.

محيط جامعة القاهرة شهد مظاهرة طلابية رافضة لعودة الحرس الجامعي (الجزيرة)

تواصلت في مصر أمس الأحد المظاهرات الرافضة للانقلاب العسكري في محافظات مختلفة وأيضا المنددة بعودة الحرس الجامعي إلى داخل الجامعات، ففي مدينة الإسكندرية انطلقت أمس عدة مسيرات ليلية ندد المشاركون فيها بالمحاكمات اليومية لرافضي الانقلاب.

ورفع المتظاهرون الأعلام المصرية وشارات رابعة، مرددين هتافات ضد وزيري الدفاع والداخلية ومطالبين بتطهير المؤسسة القضائية ممن سموهم "القضاة الظالمين الموالين" لقادة الانقلاب.
كما ندد المتظاهرون بالأوضاع اليومية من انقطاع الكهرباء وغلاء الأسعار ومشكلات أخرى مثل ركود السياحة وتدهور الاقتصاد.

من جانب آخر، أطلقت قوات الأمن قنابل الغاز المدمع لتفريق مظاهرة مناوئة للانقلاب العسكري ومنددة بقرار عودة الحرس الجامعي في محيط جامعة القاهرة، في وقت تجددت فيه مظاهرات طلاب الجامعات المصرية في ثاني أيام الفصل الدراسي الأخير رغم الإجراءات الأمنية المشددة التي تشهدها الجامعات.

كما تستمر الإضرابات العمالية في مصر بعدد من القطاعات الحيوية ومنها النقل العام رغم وعود الحكومة الجديدة بصرف مستحقات العمال وتحسين ظروفهم الوظيفية.

أحكام
وعلى المستوى القضائي، قررت النيابة العامة بمحافظة الشرقية إحالة 106 من رافضي الانقلاب العسكري إلى محكمة الجنايات.

ووجهت النيابة للمتهمين تهم الانضمام لجماعة إرهابية، وخرق قانون التظاهر، ومقاومة السلطات وحيازة مواد حارقة وألعاب نارية، كما وجهت لهم تهما بالتحريض على ممارسة العنف وتعطيل العمل بالمؤسسات وإتلاف منشآت عامة وخاصة وسيارات حكومية.

وفي الإسكندرية قضت محكمة جنح سيدي جابر بحل جماعة الإخوان المسلمين ومصادرة أموالها وإحالة أوراق القضية للقضاء العسكري للبت بشأن وقائع ما وصف بالتحريض ضد الجيش، وأمرت المحكمة بسجن أربعة متهمين اعتقلوا في مظاهرات رافضة للانقلاب لمدة عام مع الشغل، وأمرت بوقف تنفيذ مدة الحبس مع إلزامهم المصاريف.

من جهة أخرى، أعلن مسؤول أمني ضبط ما سماه "خلية إرهابية" في الإسكندرية مدعومة من قيادات في جماعة الإخوان المسلمين، وأضاف المسؤول نفسه في بيان على موقع فيسبوك أن الخلية التي تضم ثلاثة أشخاص تحظى بدعم مادي من كوادر وقيادات تنظيم الإخوان، مشيرا إلى أن الخلية تخصصت في ارتكاب حوادث العنف والتخريب والتعدي على أفراد وسيارات ومنشآت الشرطة وممتلكات المواطنين، بهدف هدم مؤسسات الدولة.

المصدر : الجزيرة