عمّان تفرق احتجاجات على قتل إسرائيل قاضيا أردنيا
آخر تحديث: 2014/3/11 الساعة 02:18 (مكة المكرمة) الموافق 1435/5/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/3/11 الساعة 02:18 (مكة المكرمة) الموافق 1435/5/11 هـ

عمّان تفرق احتجاجات على قتل إسرائيل قاضيا أردنيا

قوات الأمن والدرك الأردني تحاصر المعتصمين أمام السفارة الإسرائيلية في عمان قبيل تفريقهم بالقوة (الجزيرة)
قوات الأمن والدرك الأردني تحاصر المعتصمين أمام السفارة الإسرائيلية في عمان قبيل تفريقهم بالقوة (الجزيرة)
قوات الأمن والدرك الأردني تحاصر المعتصمين أمام السفارة الإسرائيلية في عمان قبيل تفريقهم بالقوة (الجزيرة نت)

محمد النجار-عمان

فرقت قوات الأمن والدرك الأردني بالقوة عشرات المتظاهرين ومنعتهم من اقتحام السفارة الإسرائيلية في عمان، بعد ساعات من قتل إسرائيل قاضيا أردنيا بالرصاص على جسر الملك حسين الرابط بين الأردن والضفة الغربية المحتلة صباح الاثنين.

واستخدم الأمن القوة لمنع المتظاهرين من اقتحام طوق أمني أقامه قرب السفارة الحصينة في ضاحية الرابية غربي العاصمة الأردنية عمان.

ورغم منع الأمن المتظاهرين من التواجد في محيط السفارة فإنهم عادوا وتجمعوا مرة أخرى، لتعود قوات الأمن وتعمل على تفريقهم بالقوة وتعتقل عددا منهم، وأعلنت المنطقة المحيطة بالسفارة منطقة مغلقة بعدما أغلقت الشوارع المحيطة بها ومنعت عنها حركة السير.

مطالبة بطرد السفير الإسرائيلي من عمان (الجزيرة نت)

توتر وغضب
وسيطرت حالة من التوتر والغضب على المتظاهرين الذين تجمعوا بناء على دعوات على مواقع التواصل الاجتماعي إثر الإعلان عن مقتل القاضي الأردني رائد علاء الدين زعيتر صباح الاثنين بعد مشادة مع جندي إسرائيلي.

وهتف المتظاهرون ضد وجود السفارة الإسرائيلية في عمان، وطالبوا بإطلاق الجندي الأردني أحمد الدقامسة الذي يقضي حكما بالسجن المؤبد بعد قتله سبع طالبات إسرائيليات عام 1997.

كما انتقدوا في هتافاتهم بشدة الحكومة الأردنية ووزير الخارجية ناصر جودة، ونال مجلس النواب حظا من النقد الشديد بعد تكراره اتخاذ مواقف تدعو لطرد السفير الإسرائيلي من عمان دون أن يتمكن من الضغط على الحكومة لتنفيذها.

وذهبوا في هتافاتهم إلى حد المطالبة بتصعيد شعبي كبير وصولا إلى إلغاء معاهدة السلام الأردنية الإسرائيلية.

وسيطر مقتل القاضي زعيتر على المزاج الشعبي والرسمي الأردني طوال يوم الاثنين، حيث صرح وزير الدولة لشؤون الإعلام محمد المومني للتلفزيون الرسمي بأن الأردن سيتسلم من إسرائيل نتائج التحقيق في مقتل القاضي الأردني غدا الثلاثاء.

ونفى المومني بشدة أن يكون زعيتر يحمل سلاحا، وتحدث عن "إجراءات صارمة وحازمة لمن ثبتت إدانته وتورطه في مقتله"، وأكد قائلا "لن نتخاذل ونريد أن نعرف ما جرى، وسنتخذ إجراءات حازمة"، دون أن يحدد طبيعة هذه الإجراءات.

وهاجم الوزير الأردني تصرفات جنود الاحتلال، معتبرا أن ما أثار الرأي العام الأردني هو أنه جرى قتل مواطن أعزل بالرصاص من قبل جنود الاحتلال.

وشدد على أن عمان ستتابع التحقيق، وأنها ستكون مطلعة على التحقيقات عبر السفارة الأردنية في تل أبيب وعبر أجهزتها الرسمية كافة، وتابع "سنتخذ الإجراءات المناسبة على ضوء ذلك".

الأنباء تحدثت عن مقتل زعيتر برصاص جندي إسرائيلي بعد مشادة بينهما (رويترز)

استدعاء السفير
وكانت الخارجية الأردنية قد أعلنت الاثنين في بيان أن وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جودة استدعى ظهرا القائم بأعمال السفارة الإسرائيلية في عمان، وأبدى استنكار الحكومة الأردنية ورفضها الشديدين لحادث إطلاق النار على القاضي الأردني واعتبره أمرا مرفوضا.

وبحسب البيان -الذي بثته وكالة الأنباء الرسمية بترا- فإن جودة طلب من القائم بالأعمال الإسرائيلي "إبلاغ حكومته فورا بأن الحكومة الأردنية تنتظر تقريرا شاملا بتفاصيل الحادث وبشكل عاجل، وإجراء تحقيق فوري بالأمر وإبلاغ السلطات الأردنية بنتائج التحقيق".

ونقلت وكالة بترا عن مصدر أمني أردني قوله إنه تم إبلاغ الجهات الأمنية الأردنية في جسر الملك حسين بأن المواطن الأردني رائد علاء الدين زعيتر غادر الجسر صباح الاثنين وعند وصوله إلى الجانب المقابل حصلت مشاجرة تعرض على إثرها لإطلاق نار مما أدى إلى وفاته متأثرا بجراحه.

وكان علاء الدين زعيتر -والد الشهيد رائد- قد أكد للجزيرة نت الاثنين أنه فوجئ بخبر مقتل ابنه على جسر الملك الحسين، وأنه لم يكن يعرف بتوجه ابنه لزيارة الضفة الغربية.

وقال زعيتر الأب -وهو قاض سابق بمحكمة التمييز الأردنية- إنه التقى ابنه صباح الاثنين أثناء توجهه لعيادة طفله "ابن الشهيد" الذي يرقد في حالة صحية سيئة بأحد المستشفيات، وإنه يعرف أن ابنه سيتوجه بعدها إلى محكمة صلح جزاء عمان، ولكنه فوجئ بعد ذلك بالأخبار التي وصلته بأن جنديا إسرائيليا أطلق الرصاص على ابنه عند جسر الملك حسين.

ونفى أن تكون لديه أي معلومات عن كيفية وسبب توجه ابنه إلى جسر الملك حسين في طريقه إلى الضفة الغربية. وأبلغ زعيتر الجزيرة نت بأنه سيتوجه إلى نابلس في شمال الضفة الغربية لتشييع نجله هناك.

فتح المعبر
وأعلنت مديرية الأمن العام الأردنية إعادة فتح معبر جسر الملك الحسين مجددا بعد نحو ثلاث ساعات من إغلاقه بعد حادثة إطلاق النار.

وكانت وسائل إعلام فلسطينية وإسرائيلية قد أكدت أن جنديا إسرائيليا أطلق النار في تمام الساعة التاسعة من صباح الاثنين على مواطن أردني يدعى رائد علاء الدين زعيتر عند أول نقطة تفتيش على جسر الملك حسين.

وتضاربت الأنباء عن سبب إطلاق النار، فبينما قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن زعيتر حاول خطف سلاح جندي إسرائيلي، نقلت مواقع فلسطينية عن مسؤولين فلسطينيين أن الجندي الإسرائيلي أطلق النار على زعيتر بعد مشادة كلامية بينهما.

المصدر : الجزيرة

التعليقات