أعلن مؤسس التيار الشعبي في مصر حمدين صباحي أنه قرر الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في أبريل/نيسان المقبل، والتي يرجح فوز وزير الدفاع المشير عبد الفتاح السيسي بها حال ترشحه.

صباحي قال إن ترشحه للرئاسة جاء استجابة لرغبة الشباب (أسوشيتد برس)

أعلن مؤسس التيار الشعبي في مصر حمدين صباحي أنه قرر الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في أبريل/نيسان المقبل، ويرجح فوز وزير الدفاع المشير عبد الفتاح السيسي بها حال ترشحه.

وقال صباحي في كلمة في مركز إعداد القادة في القاهرة وسط هتافات أنصاره إنه قرر أن يخوض معركة الانتخابات، وأضاف أن ذلك هو قراره الشخصي ولديه الثقة بأن القرار الرسمي والأغلبية في مجلس أمناء التيار الشعبي وحزب الكرامة سيؤيدون ذلك. وأشار إلى أن قراره بالترشح للرئاسة يأتي استجابة لرغبة الشباب.

وصباحي (59 عاما) أول شخصية سياسية تعلن عزمها على الترشح في هذه الانتخابات التي لم يحدد موعدها بعد، وحتى الآن لم يعلن المشير السيسي ترشحه رسميا للرئاسة إلا أنه لم يخف عزمه على الترشح منذ الانقلاب على الرئيس محمد مرسي في 3 يوليو/تموز الماضي.

اضغط للدخول إلى صفحة مصر

وكان صباحي قد احتل المركز الثالث في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية التي جرت في يونيو/حزيران 2012 وفاز مرسي في جولتها الثانية أمام الفريق أحمد شفيق آخر رئيس وزراء في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك.

وتتناقض قلة المرشحين للانتخابات الرئاسية المقبلة بشكل صارخ مع انتخابات عام 2012 التي كانت الأولى بعد انتفاضة أطاحت بمبارك بعد نحو 30 عاما في الحكم.

وقال رئيس حزب "مصر القوية" عبد المنعم أبو الفتوح الذي حل رابعا في الانتخابات السابقة إنه لا يعتزم خوض الانتخابات، مشيرا إلى أن الظروف الحالية ليست حرة ولا ديمقراطية.

وتشن الحكومة حملة صارمة ضد مؤيدي مرسي منذ عزله وقتل المئات من مؤيديه واعتقل آلاف أخرون، كما قتل مئات من قوات الأمن في تفجيرات وهجمات مسلحة منذ ذلك الحين، واحتجز عدد من أشهر المعارضين في مصر في الأشهر القليلة الماضية لمشاركتهم في مظاهرات دون ترخيص.

ويرى مراقبون أن السيسي (59 عاما) هو الأوفر حظا للفوز بالانتخابات، رغم أنه لم يعلن رسميا ترشحه حتى الآن.

المصدر : الجزيرة + وكالات