مفتي القدس دعا الفلسطينيين لشد الرحال إلى الأقصى لحمايته من المتطرفين الإسرائيليين (أسوشيتد برس)

أطلقت جهات فلسطينية نداءات للفلسطينيين لشد الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك، وأن يكونوا على أهبة الاستعداد للتصدي لمخططات ما يسمى بمنظمات الهيكل لاقتحام المسجد اليوم ورفع العلم الإسرائيلي عليه. وعلى الصعيد السياسي، دعا صائب عريقات لانضمام فلسطين إلى مواثيق جنيف لتصنيف الاستيطان كجريمة حرب.

وحذرت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث من تداعيات دعوات أطلقتها ما تسمى منظمات الهيكل لاقتحام المسجد الأقصى اليوم ورفع العلم الإسرائيلي عليه، وقالت -في بيان لها- إنه منذ مطلع العام الجاري صعّد الاحتلال الإسرائيلي من إجراءاته بهدف فرض وقائع جديدة وجذرية في المسجد الأقصى.
وأوضحت أن من بين تلك الإجراءات تركيب كاميرات مراقبة داخل المسجد وإفساح المجال لاقتحام الأقصى من أبواب عدة وتوسيع الأوقات المحددة لمثل هذه الاقتحامات، على حد تعبير البيان.

من جهة أخرى، دعا المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين لشد الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك للتصدي لمنظمات الهيكل والمرابطة فيه، وإعماره بالصلاة، لتفويت الفرصة على من يريدون اقتحامه وتدنيسه.

سلطات الاحتلال تواصل هدم
منازل الفلسطينيين وبناء المستوطنات (الفرنسية)

مذبحة الحرم الإبراهيمي
وحذر -في بيان بثته وسائل إعلام فلسطينية- سلطات الاحتلال الإسرائيلي من اقتحام هذه الجماعات المتطرفة للمسجد، وحمّلها المسؤولية عن عواقب ممارساتها، مبينا أن الاعتداء -الذي يبيت له- هو استمرار لنهج سلطات الاحتلال بالعمل على تهويد المقدسات الإسلامية، كما تم في الحرم الإبراهيمي في الخليل بعد ارتكاب مجزرة في الحرم.

وحث المفتي العام من يستطيع الوصول إلى المسجد الأقصى المبارك من مدينة القدس وما حولها وأبناء فلسطين 48 لمواجهة ما تبيت له هذه المنظمات وإفشال توجهاتها.

يذكر أن الجماعات الإسرائيلية المتطرفة تتخذ من رفع راية لا إله إلا الله على باحات المسجد ذريعة لعزمها رفع الأعلام الإسرائيلية.

وقد تجمع اليوم الخميس مجموعات من الشبان الفلسطينيين أمام المسجد الأقصى في محاولة لحمايته من المتطرفين الإسرائيليين، واعتقلت عناصر من الوحدات الخاصة الإسرائيلية فلسطينيا من سكان مدينة القدس من داخل ساحات المسجد الأقصى واقتادته إلى أحد مراكزها في المدينة.

ونقلت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية الرسمية (وفا) عن شهود عيان القول إن "اشتباكات بالأيدي وقعت بين مجموعة من الشبان وقوات الاحتلال عند باب حطة (إحدى بوابات المسجد الأقصى المبارك) بعد منعهم من دخول المسجد، واستخدمت هذه القوات الهراوات وغاز الفلفل الحار".

وذكرت الوكالة أن عشرات الشبان "اعتكفوا الليلة الماضية داخل المسجد  للتصدي للمستوطنين الذين دعوا لاقتحام واسع لباحاته اليوم ورفع الأعلام الإسرائيلية في باحاته ردا على ما أسموه رفع الأعلام الفلسطينية ورايات الفصائل الفلسطينية في باحاته، كما دعوا لاقتحام مسجد قبة الصخرة".

video

استنفار شعبي
وتسود المسجد الأقصى ومحيط بواباته الرئيسية حالة من التوتر الشديد في  ظل انتشار كبير للقوات الإسرائيلية ووسط استنفار شعبي كبير داخل البلدة  القديمة، وفي باحات المسجد ومرافقه.

سياسيا، قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات في مقابلة مع الجزيرة إن الرد على بناء إسرائيل مزيدا من المستوطنات في القدس الشرقية هو بالانضمام إلى مواثيق جنيف حتى يعلن عن فلسطين كدولة متعاقدة، ويصنف الاستيطان بالتالي كجريمة حرب.

يذكر أن بلدية القدس وافقت أمس الأربعاء على بناء 558 منزلا جديدا في مستوطنات في الضفة الغربية المحتلة كانت إسرائيل قد ضمتها إلى القدس في خطوة غير معترف بها دوليا، بينما تستمر إسرائيل بهدم منازل الفلسطينيين بحجة عدم الحصول على تراخيص.

وقالت متحدثة باسم البلدية إن لجنة التخطيط المحلي وافقت على الطلبات المقدمة من مقاولين من القطاع الخاص تخص أعمال البناء في مستوطنات هار حوما والنبي يعقوب وبسكات زئيف.

ويرى الفلسطينيون والدول العربية بشكل عام أن الاستيطان وتوسيع نطاق المستوطنات اليهودية -التي تعتبرها معظم دول العالم غير مشروعة- يمكن أن يخرج محادثات السلام التي ترعاها الولايات المتحدة عن مسارها.

وكانت محادثات السلام الفلسطينية-الإسرائيلية قد استؤنفت في يوليو/تموز الماضي بعد توقف دام ثلاث سنوات.

وقالت منظمة السلام الآن الإسرائيلية إن هناك خططا لبناء 5350 منزلا في المستوطنات الإسرائيلية في القدس والضفة الغربية منذ استئناف محادثات السلام.

المصدر : وكالات