تنفيذ اتفاق حمص اليوم والأمم المتحدة ترحب
آخر تحديث: 2014/2/7 الساعة 02:03 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/2/7 الساعة 02:03 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/8 هـ

تنفيذ اتفاق حمص اليوم والأمم المتحدة ترحب

مدينة حمص تعاني منذ 18 شهرا من حصار خانق من قوات النظام  (رويترز)

علمت الجزيرة أن المرحلة الأولى من تنفيذ الاتفاق بين دمشق والأمم المتحدة على إدخال المساعدات إلى حمص القديمة المحاصرة، ستبدأ صباح الجمعة. وقد رحبت المنظمة الدولية بالاتفاق الذي ينص أيضا على إجلاء المدنيين الراغبين في المغادرة. 

وكانت دمشق والأمم المتحدة قد اتفقتا على خروج المدنيين من حمص في وقت "قريب جدا"، وذلك بعدما كشفت روسيا عن اتفاق المعارضة والسلطة على إيصال المساعدات الإنسانية إلى حمص القديمة.

وقال محافظ حمص إن اتفاقا تم التوصل إليه بين الحكومة السورية والأمم المتحدة الخميس يقضي بالسماح بإجلاء المدنيين المحاصرين في حمص القديمة منذ نحو 18 شهرا، حيث تحاصر قوات النظام عناصر المعارضة وفقا لمصادر رسمية.

وكان المتحدث باسم الخارجية الروسية ألكسندر لوكاشفيتش قد أكد في مؤتمر صحفي إجراء مناقشات بخصوص قضية دخول المساعدات الإنسانية إلى مدينة حمص القديمة، وأوضح أنه تم التوصل إلى اتفاق بهذا الخصوص بين المعارضة والحكومة، دون أن يقدم مزيدا من التفاصيل.

وحذر لوكاشفيتش من محاولات تسييس القضايا الإنسانية مما قد تكون له آثار سلبية على الحوار الداخلي السوري.

وفشل وفدا الحكومة والمعارضة في التوصل إلى اتفاق بشأن فتح ممرات إنسانية إلى منطقة حمص خلال الجولة الأولى من مفاوضات جنيف2.

الأمم المتحدة رحبت بالاتفاق (الفرنسية-أرشيف)

ترحيب أممي
في هذه الأثناء رحبت الأمم المتحدة بالتوصل إلى "هدنة لأسباب إنسانية" في حمص ستتيح خروج مدنيين من المدينة المحاصرة ودخول المساعدات الإنسانية إليها.

وقال فرحان حق مساعد المتحدث باسم المنظمة الدولية للصحفيين إن هذا الاتفاق مع الحكومة السورية سيسمح بتقديم مساعدة حيوية لنحو 2500 مدني عالقين بسبب المعارك في حمص.

وأضاف أن رئيسة العمليات الإنسانية في الأمم المتحدة فاليري آموس "سعيدة بخبر الهدنة الإنسانية" التي ستتيح أيضا للسكان مغادرة مدينة حمص القديمة.

وذكر أن آموس "ستواصل متابعة التطورات عن كثب"، وهي لا تزال تطالب "بوصول إنساني بدون عراقيل وآمن ودائم" إلى ثلاثة ملايين مدني عالق بسبب المعارك في سوريا.

وأوضح أن الأمم المتحدة جهزت مساعدات إنسانية (أغذية ومعدات طبية) في محيط حمص انتظارا لمثل هذا الاتفاق، وأن موظفي وكالاتها الإنسانية "مستعدون للتدخل".

من جهة أخرى، أعلن متحدث باسم الأمم المتحدة في جنيف لوكالة الصحافة الفرنسية أن المنظمة الدولية مستعدة للتدخل في حمص لتوزيع المساعدات على الأحياء المحاصرة وإجلاء مدنيين، وأنها لن تؤكد تدخلها إلا عندما يحصل لأسباب أمنية.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات