البغدادي المحمودي يتوسط المتهمين الآخريْن خلال جلسة الأربعاء في محكمة استئناف طرابلس (الجزيرة)

أجلت محكمة استئناف طرابلس الأربعاء محاكمة البغدادي المحمودي آخر رئيس وزراء في عهد العقيد الليبي الراحل معمر القذافي إلى وقت لاحق من هذا الشهر, وذلك خلال جلسة نفى فيها المسؤول السابق تهما بالمشاركة في القتل والفساد.

وقال مراسل الجزيرة إن المحمودي طلب بنفسه التأجيل, كما أن دفاعه طلب إرجاء المحاكمة لإتاحة الفرصة لأربعة محامين جدد -وهما فرنسيان وتونسيان- انضموا إلى فريق الدفاع عن رئيس الوزراء الأسبق.

وقد قررت المحكمة بالفعل بعد الاستماع للدفاع والنيابة تأجيل المحاكمة إلى يوم 18 فبراير/شباط الجاري. وأضاف المراسل أن رئيس الجلسة تلا أسماء المتهمين, وهم البغدادي المحمودي والمبروك زهمول وعامر ترفاس, والتهم المنسوبة إليهم, ورفض طلب دفاع المتهمين الثلاثة الإفراج عنهم.

وتشمل التهم الموجهة إليهم التحريض والقيام بأفعال القتل, وتحويل مبالغ مالية في حسابات خاصة كدعم لوجستي للنظام السابق لإجهاض ثورة 17 فبراير، بالإضافة إلى تهم بالفساد المالي.

وقد نفى المتهمون كل التهم التي تُليت خلال الجلسة وفقا لمراسل الجزيرة الذي أشار إلى أن عائلات المتهمين وممثلي منظمات حقوقية حضروا الجلسة.

وتابع المراسل أن النيابة العامة الليبية طلبت فصل القضايا التي يحاكم فيها المحمودي, وضم المتهم إلى 37 متهما من مسؤولي النظام السابق تجري محاكمتهم بتهم مختلفة تشمل القتل.

وكانت تونس سلمت المحمودي للسلطات الليبية في يونيو/حزيران 2012 عقب اعتقاله وسجنه لدخوله أراضيها بطريقة غير مشروعة.

يشار إلى أن جلسة جديدة ضمن محاكمة سيف الإسلام القذافي المتهم بدوره بالتحريض على القتل ستعقد يوم العشرين من هذا الشهر في مدينة الزنتان جنوب غرب طرابلس.

المصدر : الجزيرة + وكالات