محاكمة مرسي في قضية الاتحادية تستأنف اليوم
آخر تحديث: 2014/2/5 الساعة 03:07 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/2/5 الساعة 03:07 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/5 هـ

محاكمة مرسي في قضية الاتحادية تستأنف اليوم

إجراءات أمنية مشددة في محيط أكاديمية الشرطة اليوم حيث تعقد محاكمة مرسي (الجزيرة)

تستأنف اليوم محاكمة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي وعدد من قيادات جماعة الإخوان المسلمين فيما يعرف بقضية الاتحادية، وذلك بعد أن رفعت محكمة جنايات القاهرة الجلسة الرابعة من المحاكمة يوم أمس. كما قررت المحكمة استدعاء قائد الحرس الجمهوري للاستماع إلى شهادته في القضية.

كما قررت المحكمة استدعاء قائد الحرس الجمهوري محمد زكي للاستماع إلى شهادته في القضية. وقد طلب دفاع المتهمين في أحداث الاتحادية إدخال قيادات جبهة الإنقاذ كمتهمين في القضية.

وتابعت هيئة محكمة جنايات شمال القاهرة برئاسة المستشار أحمد صبري يوسف نظر قضية قتل والتحريض على قتل متظاهرين بمحيط قصر الاتحادية الرئاسي يوم 5 ديسمبر/كانون الأول 2012 إبان تولي مرسي الرئاسة.

وواصل مرسي أمس رفضه الاعتراف بشرعية محاكمته قائلا إنه لا يزال رئيسا شرعيا للدولة، وإن عزله في يوليو/تموز الماضي انقلاب عسكري.

وفي غضون ذلك، احتشد نحو ثلاثين شخصا في محيط مبنى أكاديمية الشرطة بضاحية القاهرة الجديدة حيث تعقد المحاكمة، مردِّدين هتافات معادية للإخوان المسلمين وللرئيس المعزول.

وكانت المحكمة قد بدأت نظر القضية يوم 4 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وتقرَّر تأجيلها إلى 8 يناير/كانون الثاني الماضي، ثم أول الشهر الجاري مع استمرار حبس المتهمين على ذمة القضية.

وخلال جلسة الثلاثاء أدار المتهمون -عدا مرسي- ظهورهم لهيئة المحكمة، في إشارة إلى رفضهم الاعتراف بها.

وكان عضو هيئة الدفاع عن المتهمين محمد الدماطي قد طلب في جلسة السبت الماضي من رئيس المحكمة إزالة القفص الزجاجي لكونه يحول بين المتهمين ورئيس المحكمة، وهو ما يعتبر بطلانا في الإجراءات.

كما طلب الدماطي من رئيس المحكمة ضم خطاب الرئيس المؤقت عدلي منصور الخاص بمناشدة رئيس محكمة الاستئناف إنشاء تسع دوائر جديدة لمحاكمة الإرهاب، مما يعتبر تدخلا في عمل السلطة القضائية.

اضغط للدخول إلى الصفحة الخاصة بمصر

أحداث الاتحادية
وتعود أحداث قضية قصر الاتحادية المتهم فيها مرسي و14 شخصا -بينهم قياديون بجماعة الإخوان المسلمين- إلى الخامس من ديسمبر/كانون الأول 2012، حيث وقعت اشتباكات عنيفة بين مؤيدين ومعارضين لمرسي أمام قصر الاتحادية، أسفرت عن مقتل عشرة أشخاص بينهم ثمانية من أنصار الرئيس المعزول.

ومن بين المتهمين بالقضية أسعد شيخة نائب رئيس ديوان رئيس الجمهورية وقت رئاسة مرسي، وأحمد عبد العاطي مدير مكتب الرئيس المعزول، والقياديان بجماعة الإخوان المسلمين محمد البلتاجي وعصام العريان، إضافة إلى متهمين لا ينتمون إلى جماعة الإخوان.

تجدر الإشارة إلى أن مرسي وآخرين أحيلوا إلى المحاكمة في ثلاث قضايا أخرى تتعلق إحداها "بالتخابر" مع حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) وحزب الله اللبناني وإيران.

وتتصل القضية الثانية باقتحام سجون في عام 2011 إبان ثورة 25 يناير التي أطاحت بالرئيس المخلوع حسني مبارك، بينما تتعلق القضية الثالثة "بإهانة القضاء".

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات