أعلنت الداخلية التونسية مقتل أحد القوات الخاصة للحرس الوطني (الدرك) وما لا يقل عن أربعة عناصر مسلحة تنتمي إلى مجموعة مسلحة في اشتباكات متواصلة منذ عصر الاثنين بحي رواد الواقع في محافظة أريانة شمال تونس العاصمة.

قوات الدرك تحاصر منذ أمس المنزل الذي تتحصن فيه المجموعة بمحافظة أريانة شمال العاصمة تونس (الفرنسية)

أعلنت الداخلية التونسية اليوم مقتل أحد القوات الخاصة للحرس الوطني (الدرك) وما لا يقل عن أربعة عناصر مسلحة تنتمي إلى مجموعة مسلحة في اشتباكات متواصلة منذ عصر الاثنين بحي رواد الواقع في محافظة أريانة شمال تونس العاصمة. 

وأفاد المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية محمد علي العروي بأن وحدات خاصة من الحرس الوطني تحاصر مجموعة تحصنت بأحد المنازل، مشيرا إلى أن المجموعة مكونة من أكثر من ثلاثة عناصر وصفهم بالخطرين كانوا قد شاركوا في هجوم على قوات من الجيش التونسي بمرتفعات الشعانبي أواخر يوليو/تموز الماضي. 

وأوضح أنه تبين مقتل ما بين اثنين إلى أربعة من عناصر المجموعة فيما لا تزال البقية متحصنة بالمنزل، مؤكدا وجود أحزمة ناسفة ومتفجرات وأسلحة بحوزة هذه المجموعة. 

وأضاف أن "وحدات الحرس الوطني بصدد إجراء مفاوضات مع الإرهابيين لتسليم أنفسهم، وقد لقيت في الأثناء مقاومة شديدة من قبل عناصر هذه المجموعة".

يشار إلى أن الجيش التونسي يقوم منذ أشهر بتطويق وتمشيط جبل الشعانبي قرب الحدود الجزائرية غربا، حيث أقام منطقة عسكرية مغلقة عقب انفجارات ألغام زرعتها جماعات مسلحة قالت السلطة إنها ضالعة في "الأعمال الإرهابية والاغتيالات السياسية في البلاد".

ويعود آخر الصدامات العنيفة إلى 23 أكتوبر/تشرين الأول الماضي عندما قتل ستة من عناصر الحرس الوطني في مواجهات مع مجموعة مسلحة تحصنت أيضا في منزل بمحافظة سيدي بوزيد.

المصدر : الجزيرة + وكالات