أرجأت محكمة مصرية محاكمة قيادات جماعة الإخوان المسلمين في واقعة "الطريق الزراعي" لجلسة 15 فبراير/شباط للاطلاع، كما حددت محكمة أخرى يوم 13 من الشهر نفسه لمحاكمة قيادات الجماعة في أحداث مكتب الإرشاد، فيما تواصلت المظاهرات المنددة بالانقلاب بعدد من المحافظات.

بديع يحاكم في قضية "الطريق الزراعي" بتهمة قطع المواصلات العامة والتحريض على العنف (رويترز-أرشيف)

قررت محكمة مصرية اليوم الاثنين تأجيل محاكمة مرشد جماعة الإخوان المسلمين محمد بديع وعدد من قيادات الجماعة في واقعة أحداث "الطريق الزراعي" لجلسة 15 فبراير/شباط الجاري للاطلاع، كما حددت محكمة أخرى يوم 13 من الشهر نفسه لمحاكمة قيادات الجماعة في أحداث مكتب الإرشاد.

وأخلت محكمة جنايات شبرا الخيمة (دائرة الإرهاب) المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة سبيل المتهم شهاب الدين (طالب بالمرحلة الثانوية) مع استمرار حبس باقي المتهمين، وهم 48 شخصا بينهم 12 من قيادات جماعة الإخوان المسلمين، وتشير واقعة الطريق الزراعي إلى أحداث عنف وقطع الطريق الزراعي في مدينة قليوب شمال القاهرة، مما أدى إلى مقتل شخصين وإصابة 35 آخرين.

للمزيد اضغط لدخول الصفحة الخاصة بمصر

ويحاكم في القضية كل من المرشد العام للجماعة محمد بديع وعصام العريان ومحمد البلتاجي وصفوت حجازي ومحسن راضي وباسم عودة وأسامة ياسين وعبد الرحمن البر وعبد الله بركات، إضافة إلى ثلاثة آخرين من القيادات.

وقد طالب البلتاجي -أثناء نظر الجلسة- بمعاملته وباقي المتهمين كمحبوسين احتياطيا، مؤكدا أن الزيارات ممنوعة عنهم.

ويواجه المتهمون تهم "قطع المواصلات العامة، وتعطيل حركة المرور وإتلاف الممتلكات العامة والخاصة، والتحريض على العنف لإثارة الفوضى والذعر، وقطع الطريق الزراعي السريع لإصابة حركة المرور بالقاهرة الكبرى بالشلل التام".

وفي قضية أخرى، حددت محكمة استئناف القاهرة جلسة الثالث عشر من فبراير/شباط الجاري لبدء محاكمة قيادات الإخوان المسلمين في قضية مكتب الإرشاد بعد تنحي قاضيين قبل ذلك.

في غضون ذلك، قررت محكمة جنح مستأنف مدينة نصر تخفيف حكم الحبس على 38 طالبا بجامعة الأزهر ليصبح عاما بدلا من عام ونصف.

وقضت المحكمة بحبس 38 طالبا بجامعة الأزهر لمدة عام لكل منهم بدلا من عام ونصف على خلفية اتهامهم بالتجمهر في 20 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وكانت نيابة مدينة نصر وجهت للطلاب تهم "تجمهر من شأنه أن يعرض السلم العام للخطر بقصد إتلاف الأملاك العامة ومنع المؤسسات الحكومية من أداء عملها، وذلك باستعمال القوة والعنف مع موظفين عموميين وهم ضباط وأفراد الشرطة وإحداث إصابات بهم والإتلاف العمد لمنقولات جامعة الأزهر".

المظاهرات المناهضة للانقلاب متواصلة بمصر رغم القمع الأمن (الجزيرة-أرشيف)

تواصل المظاهرات
يأتي هذا فيما تواصلت المسيرات والسلاسل البشرية المنددة بالانقلاب العسكري وانتهاكات قوات الأمن بحق المتظاهرين وللمطالبة بالأفراج عن المعتقلين والقصاص للقتلى.

ففي محافظة الجيزة، نظم طلاب وطالبات مدارس مدينة الشيخ زايد ظهر الاثنين، وقفة احتجاجية للمطالبة بالإفراج عن زملائهم المعتقلين ولإسقاط حكم العسكر.

وأكد الطلاب ضرورة القصاص ومحاسبة القتلة، مرددين هتافات "الشعب يريد إعدام المشير والحرية للطلاب".

وفي حي الهرم بالجيزة، نظمت حركة "٧ الصبح" صباح اليوم سلسلة بشرية بشارع العريش رفضا للانقلاب العسكري، ردد المشاركون أثناءها هتافات تطالب بإسقاط حكم العسكر وتندد بتعامل قوات الأمن مع مؤيدي الشرعية.

وفي الإسكندرية، نظم التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب بمدينة برج العرب سلسلة بشرية رافضة للانقلاب. وندد المشاركون في السلسلة بممارسات قوات الأمن ضد مؤيدي الشرعية عقب مقتل سيدة داخل سجن برج العرب أثناء زيارتها زوجها منذ أيام.

ورفع المشاركون شارات رابعة العدوية وصورا للرئيس المعزول محمد مرسي وصورا للقتلى والمعتقلين من أبناء المحافظة.

المصدر : الجزيرة + وكالات