انفجاران بصنعاء ووساطة بين الحوثيين وآل الأحمر
آخر تحديث: 2014/2/3 الساعة 09:50 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/2/3 الساعة 09:50 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/4 هـ

انفجاران بصنعاء ووساطة بين الحوثيين وآل الأحمر

سيارة تضررت بفعل الانفجار الثاني قرب السفارة الفرنسية بصنعاء (الأوروبية)

قال مراسل الجزيرة إن ثلاثة أشخاص أصيبوا نتيجة تفجيرين وقعا وسط العاصمة اليمنية صنعاء في وقت متأخر من مساء أمس الأحد. وأفاد بتشكيل لجنة للوساطة لوقف المواجهات بين آل الأحمر والحوثيين الذين سيطروا على مدينة حوث في محافظة عمران شمالي اليمن بعد معارك عنيفة مع مسلحين من القبائل.

وقال مدير مكتب الجزيرة سعيد ثابت إن الانفجار الأول وقع قرب مجمع وزارة الدفاع، أما الانفجار الثاني فوقع قرب مركز الكميم بشارع حدة في وسط العاصمة إثر سقوط صاروخ قرب السفارة الفرنسية.

وأفاد بأن اثنين من المصابين الثلاثة أصيبا برصاص قوات الأمن التي أطلقت النار عقب الانفجارين اللذين لم يسفرا عن وقوع قتلى، مشيرا إلى أنه لم يصدر بيان رسمي من وزارة الداخلية بشأن التفجيرين كما لم تتبنهما أي جهة. 

ويشهد اليمن اضطرابات منذ الاحتجاجات الكبيرة التي وقعت عام 2011 وأجبرت الرئيس علي عبد الله صالح على التنحي. وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي أدى تفجير قرب وزارة الدفاع إلى مقتل 52 شخصا. 

مسلحون من قبيلة آل الأحمر بمحافظة عمران التي استولى الحوثيون على مدينة حوث فيها (الفرنسية)

وساطة
من جهة أخرى قال المراسل إن لجنة للوساطة شكلت برئاسة أمين العاصمة صنعاء لنزع فتيل الأزمة ووقف المواجهات الدائرة بين الحوثيين وآل الأحمر في محافظة عمران، مشيرا إلى أن اللجنة لقيت موافقة من الطرفين المتقاتلين.

وأوضح أن أهم البنود التي ستقدمها لجنة الوساطة للطرفين هي وقف إطلاق النار وانسحاب الحوثيين الكامل من المناطق التي سيطروا عليها تمهيدا لعقد لقاء سياسي بين الجانبين لتسوية الأزمة، مشيرا إلى أن اللجنة ستباشر عملها اليوم.

وكان المسلحون الحوثيون سيطروا فجر أمس الأحد على مدينة حوث في محافظة عمران شمالي اليمن بعد معارك عنيفة مع مسلحين من القبائل.

وإضافة إلى مدينة حوث التي تبعد 180 كلم شمال صنعاء، حقق الحوثيون تقدما في مدينة الخمري التي تعتبر معقلا لزعماء قبائل حاشد، وذلك بعد أن فرضوا سيطرتهم في الأيام الماضية على منطقة ذو عناش.

واندلع القتال في مناطق بمحافظة عمران قبل نحو شهر عندما حاول الحوثيون الاستيلاء على مواقع لقبائل حاشد في منطقة حوث، وأوضح مصدر قبلي أن الطرفين استخدما أسلحة ثقيلة ومتوسطة في المواجهات الأخيرة.

إنشاء ستة أقاليم
في هذه الأثناء قال مراسل الجزيرة في صنعاء حمدي البكاري نقلا عن مصادر مطلعة، إن لجنة تحديد الأقاليم -التي جاءت وفق مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الذي أنهى أعماله الأسبوع الماضي- أقرت إنشاء ستة أقاليم، أربعة منها في الشمال واثنان في الجنوب.

وقال البكاري إنه لم يصدر حتى الآن أي إعلان رسمي عن اللجنة، ونقل عن مصادر تأكيدها انعقاد اجتماع للجنة التي يترأسها الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي

لجنة الأقاليم انبثقت من مؤتمر الحوار الوطني (الجزيرة-أرشيف)

وأشار المراسل إلى أنه في حال صدور قرار من اللجنة فإنه فسيكون نهائيا باعتبار أن اللجنة تملك صلاحية كاملة وفق ما أنيط بها من مسوؤلية توزيع البلاد إلى كيانات جغرافية، موضحا أن الخلاف قائم بين بعض القوى السياسية بشأن عدد الأقاليم.

ومن بين القوى المعارضة لإقرار الأقاليم الستة، الحزب الاشتراكي اليمني الذي أعلن الأربعاء أن حل القضية الجنوبية يمكن أن يتم عبر قيام دولة يمنية اتحادية من إقليمين في الجنوب والشمال.

وكان الرئيس اليمني قد أصدر الاثنين الماضي قرارا يقضي بتشكيل لجنة لتقسيم اليمن إلى أقاليم، حسب ما تنص عليه نتائج مؤتمر الحوار الوطني، وبناءً على مبادرة مجلس التعاون الخليجي وآليتها التنفيذية.

ونص القرار على أن اللجنة يترأسها الرئيس هادي وبعضوية 22 شخصية تمثل مختلف القوى السياسية في اليمن، وأن تتولى دراسة وإقرار خيار ستة أقاليم (أربعة في الشمال واثنان في الجنوب)، أو خيار الإقليمين، أو أي خيار ما بين هذين الخيارين يحقق التوافق.

ومن مهام اللجنة أيضا تحديد عدد الأقاليم والمحافظات التي سيتشكل منها كل إقليم، مع مراعاة الواقع الحالي والتجاور الجغرافي وعوامل التاريخ والثقافة.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات