لغظف قال إن الرئيس ولد عبد العزيز كلفه بتشكيل حكومة في أسرع وقت ممكن (الجزيرة)

أحمد الأمين-نواكشوط

أعاد الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز اليوم تكليف الوزير الأول المستقيل مولاي ولد محمد لغظف بتشكيل الحكومة الجديدة إثر استقالة الحكومة أمس بعد اكتمال انتخاب البرلمان وحصول الحزب الحاكم على أغلبية مقاعده.

ولم يحدد المرسوم -الذي أعاد تكليف الوزير الأول- طبيعة أو عدد أعضاء الحكومة، ولا الفترة الممنوحة للغظف لتقديم تشكيلته الجديدة، إلا أنه يتوقع على نطاق واسع أن تعلن أسماء الحكومة رسميا قبل نهاية الأسبوع الجاري.

وقال ولد محمد لغظف لوكالة الأنباء الموريتانية الرسمية "إن الرئيس محمد ولد عبد العزيز كلفه بتشكيل حكومة في أسرع وقت ممكن"، مضيفا أن حكومته ستكون "حكومة عمل وبناء وإصلاح".

ورغم أن ولد محمد لغظف لم يقدم أي معلومات بشأن ملامح حكومته القادمة، فإن أغلب المعلومات المتداولة في الأوساط الإعلامية الموريتانية تشير إلى احتفاظ عدد من أعضاء الحكومة المستقيلة بعضوية الجديدة.

توقعات بتمثيل التحالف التقدمي الشعبي
برئاسة بلخير في الحكومة الجديدة (الجزيرة)

ولا يعرف حتى الآن ما إذا كانت الحكومة ستتشكل من الحزب الحاكم وحده أم ستمثل فيها أحزاب من الموالاة الداعمة للرئيس محمد ولد عبد العزيز، كما لم يعرف ما إذا كانت ستضم أعضاء من حزب التحالف الشعبي التقدمي المعارض الذي يتزعمه رئيس البرلمان السابق مسعود ولد بلخير.

وقد تداولت الأوساط السياسية والإعلامية في الأسابيع الأخيرة معلومات تشير إلى وجود اتفاق بين رئيس البرلمان السابق والنظام يحصل بموجبه حزب التحالف على مواقع في الجهاز التنفيذي، إلا أن كلا الطرفين لم يؤكد أو ينفي هذه المعلومات، وإن كانت هناك مؤشرات على ذلك، أبرزها أن الحزبين وقعا أمس اتفاق تحالف بشأن انتخاب رئيس المجموعة الحضرية (عمدة نواكشوط) يحصل بموجبه الحزب الحاكم على رئيس المجموعة، فيما يحصل حزب التحالف الشعبي التقدمي على النائب الأول لرئيس المجموعة.

وتأتي الاستقالة بعد عقد البرلمان الموريتاني الجديد أولى جلساته وانتخاب رئيسه بعد الانتخابات البرلمانية والبلدية التي فاز فيها الحزب الحاكم بأغلبية أعضاء البرلمان.

ويعتبر ولد محمد لغظف تكنوقراطيا لم يكن معروفا على نطاق واسع في الأوساط السياسية قبل اختياره لرئاسة الحكومة بعيد انقلاب ولد عبد العزيز على الرئيس سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله في السادس من أغسطس/آب 2008.

وقد تولى ولد محمد لغظف قيادة الحكومة أطول فترة في تاريخ موريتانيا، حيث تولى المنصب في أغسطس/آب 2008 وأعيدت الثقة فيه بعد الانتخابات الرئاسية في يوليو/تموز 2009 التي فاز فيها الرئيس محمد ولد عبد العزيز.

المصدر : الجزيرة