انسحب "تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام" من بلدات بريف حلب، كما قتلت قوات المعارضة عشرين من قوات النظام والشبيحة، حسب شبكة سوريا مباشر، بعد يوم قتل فيه عدد من المدنيين في انفجار ودارت اشتباكات وقصف في مناطق عدة بسوريا.

"الدولة الإسلامية" تنسحب من مناطق من ريف حلب الشمالي (الجزيرة)

ذكر مراسل الجزيرة في حلب أن "تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام" انسحب من عدة بلدات في ريف حلب الشمالي، وقالت شبكة سوريا مباشر إن كتائب المعارضة المسلحة قَتلت عشرين شخصا من الأمن والشبيحة في قرية عزيزة في ريف حلب. وذلك بعد يوم وقعت فيه انفجارات واشتباكات وقصف في مختلف أنحاء سوريا.

وقال المراسل إن المناطق التي انسحب منها "تنظيم الدولة" منها بلدات "معرستة وديرجمال وماير وكشتعار وكفين"، ومن المتوقّع أن ينسحب إلى الرقة.

من جهة أخرى قالت شبكة سوريا مباشر إن كتائب المعارضة المسلحة قَتلت عشرين شخصا من الأمن والشبيحة في قرية عزيزة بريف حلب، كما تحدثت عن اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام في حي الشيخ نجار في مدينة حلب.

وفي هذه الأثناء أفاد ناشطون بأن قوات المعارضة قصفت معاقل للشبيحة بعشرات القذائف في محاولة لطردهم من الحي والسيطرة عليه.

وكان مراسل الجزيرة في إدلب قد قال إن 20 شخصا قتلوا جراء انفجار في سوق ببلدة سنجار بريف إدلب، فيما تواصل القصف على أحياء حمص ودمشق وريفها، وشهدت يبرود في القلمون بريف دمشق اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام.

وأفاد ناشطون بأن الانفجار الذي وقع في سوق لبيع الألبسة في ريف إدلب جاء نتيجة قصف جوي من قوات النظام، بينما ذكرت الهيئة العامة للثورة السورية أن الانفجار حدث بسبب سيارة ملغمة.

أما مدينة خان شيخون في ريف إدلب فقد تحولت إلى مدينة أشباح بعد أن هجرها معظم سكانها بسبب القتال.

لحظة إلقاء البراميل المتفجرة على مخيم خان الشيح بريف دمشق (الجزيرة)

حمص ودمشق
وفي حمص، أفاد ناشطون بأن قوات النظام قصفت حي الوعر في المدينة، كما تركز القصف بالمدفعية والهاون على مدينة المعارض التي تؤوي نازحين خرجوا من أحياء حمص المحاصرة في وقت سابق، في حين قصفت قوات النظام أحياء حمص القديمة.

وفي حمص أيضا، قال التلفزيون السوري الرسمي إن خمسة أشخاص قتلوا وجرح آخرون جراء ما سماه اعتداء إرهابيا على حي عكرمة في المدينة.

وأفاد التلفزيون بأن مسلحين أطلقوا قذيفة صاروخية على منطقة مزدحمة في الحي، كما أصيب آخرون جراء سقوط قذائف هاون على حي وادي الدهب.

وفي دمشق، قالت شبكة شام إن طائرات النظام ألقت عددا من البراميل المتفجرة على مدينة داريا ومخيم خان الشيح بريف دمشق الغربي، مخلفة عددا من الجرحى ودمارا واسعا بالمباني.

وشهدت قرى وادي بردى بالريف شمال غرب دمشق حركة نزوح جراء استهداف المنطقة المستمر بالمدفعية والرشاشات الثقيلة من قبل اللواء 104 التابع للحرس الجمهوري.

وقال اتحاد التنسيقيات إن النظام جدد حصاره لقدسيا ومعضمية الشام بالريف الغربي، ومنع دخول أو خروج أي شيء منهما، في حين تعرضت بلدات دوما والمليحة لقصف مدفعي وصاروخي، وشهدت المليحة اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام في محيط إدارة الدفاع الجوي.

اشتباكات يبرود
وفي القلمون بريف دمشق، استمرت الاشتباكات في مدينة يبرود والقرى والبلدات المحيطة بها بين الجيش الحر وقوات النظام المدعومة بعناصر من حزب الله اللبناني.

وفي حلب، أفاد ناشطون بسقوط ثلاثة قتلى وعدد من الجرحى جراء الغارات الجوية على حي مساكن هنانو، كما قتل ثلاثة آخرون، جراء استهداف سيارة كانت تقلهم قرب دوار البريج.

وقال اتحاد التنسيقيات إن خمسة من عناصر النظام قتلوا باشتباكات مع الثوار على جبهة الشيخ نجار.

وفي حماة، قال ناشطون إن كتائب الثوار تصدت لمحاولة قوات النظام اقتحام مدينة مورك، وأجبرتهم على التراجع حتى مشارف تل بزام وحاجز العبود شرق المدينة التابعة لريف حماة.

وأفاد مركز حماة الإعلامي بتعرض قبرفضة والرملة بسهل الغاب بريف حماة لقصف مدفعي عنيف، كما أفاد بانتشار أمني وحملات دهم واعتقال في حي كازو بحماة.

وفي دير الزور شن الطيران الحربي غارتين جويتين استهدفتا قرية الشنانة ومركز حبوب الصور بمدينة الصور في الريف الشمالي لمدينة دير الزور.

المصدر : الجزيرة + وكالات