استشهد فلسطيني وأصيب أربعة بجروح في عملية عسكرية شنتها قوات الاحتلال الإسرائيلي على منزل في بلدة بيرزيت بمدينة رام الله شمال الضفة الغربية. وأمضى عشرات الجنود ساعات طويلة في تفتيش كل محتويات المنزل المكون من ثلاثة طوابق.

 
ميرفت صادق-رام الله
 
اغتالت قوات الاحتلال الإسرائيلي مساء أمس الخميس شابا فلسطينيا واعتقلت اثنين في عملية عسكرية استهدفت منزلا في بلدة بيرزيت شمال مدينة رام الله بالضفة الغربية.
 
وذكر شهود عيان أن مئات الجنود الإسرائيليين انسحبوا من ضاحية الأمير حسن في بيرزيت بعد أن شاركوا في تصفية الشاب معتز وشحة (25 عاما) بعد أن رفض تسليم نفسه وتحصن بمنزله منذ السادسة صباحا.
 
وذكر مراسل الجزيرة سمير أبو شمالة أن وشحة أسير محرر وأن إسرائيل تتهمه بالتخطيط لعمليات عسكرية ضدها.
 
واعتقل الجنود في العملية شابين أحدهما رامز وشحة (27 عاما) وهو شقيق الشهيد، كما أطلقوا أربع قذائف ميرجا محمولة بالكتف باتجاه المنزل، مما أدى لاندلاع النيران في الطابقين الأول والثاني.
 
وقد جرح في العملية أربعة أشخاص إثر اشتباكات مع الجنود، في حين أصيبت والدة الشهيد بقنبلة غاز في الرأس ونقلت فاقدة للوعي للمستشفى.
 
حصار وتفتيش
وقالت قريبة الشهيد بيسان وشحة للجزيرة نت إن عائلته عثرت على جثمانه بعد ساعات من محاصرته وإن رأسه تهشم بالكامل.
 
وذكرت العائلة أن عشرات الجنود أمضوا ساعات طويلة في تفتيش جميع محتويات المنزل المكون من ثلاثة طوابق وأن جثة الشهيد وجدت مسحوبة على الأرض وسط بركة من الدماء.
 
أكثر من 1000 جندي إسرائيلي اجتاحوا بلدة بيرزيت منذ ساعات الصباح وأغلقوا منطقة الأمير حسن
وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن الجنود أطلقوا النار باتجاه الشاب المطلوب وأردوه قتيلا، غير أن شهود عيان قالوا إنه استشهد بعد قصف المنزل بالقذائف.
 
وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية نقلا عن ناطق في جيش الاحتلال القول إن قوات اعتقلت خلية فلسطينية وقتلت أحد أفرادها. وقالت إن الشهيد أحد نشطاء الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.
 
وأكدت أن الشهيد الذي رفض تسليم نفسه لم يكن مسلحا، وإنه اعتقل ثلاث مرات في سجون الاحتلال.

من جهتها، أدانت السلطة الوطنية والفصائل الفلسطينية عملية الاغتيال وعدتها تصرفا ينتهك القوانين والأعراف الدولية.
 
وكان أكثر من 1000 جندي إسرائيلي اجتاحوا بلدة بيرزيت صباح أمس وأغلقوا منطقة الأمير حسن في البلدة، ثم شرعوا بمحاصرة منزل وأمروا ذويه بمغادرته.
 
وحاول الجنود الضغط على الشهيد لتسليم نفسه عن طريق تهديد عائلته وهدم أجزاء من المنزل بينما كان يتحصن بداخله.
 
يشار إلى أن قوات الاحتلال شنت الليلة الماضية حملة اعتقالات في أنحاء متفرقة بالضفة الغربية طالت 13 فلسطينيا، وتركزت الاعتقالات بمحافظة الخليل وبيت لحم، بالإضافة إلى القدس وجنين ورام الله.

المصدر : الجزيرة