أجلت محكمة الزنتان غرب ليبيا مجددا محاكمة سيف الإسلام القذافي نجل الزعيم الليبي الراحل، والذي يتهم بالإخلال بأمن الدولة، والتعاون مع أجانب لتسريب معلومات من شأنها الإضرار بالأمن القومي للبلاد.

محكمة الزنتان أجلت عدة مرات محاكمة سيف الإسلام القذافي بتهمة الإضرار بأمن البلاد (وكالات-أرشيف)
قررت محكمة الزنتان غرب ليبيا مجددا تأجيل محاكمة سيف الإسلام القذافي في القضية التي يتهم فيها بالإخلال بأمن الدولة، والتعاون مع أجانب لتسريب معلومات من شأنها الإضرار بالأمن. ولم يتم الإعلان عن أي تاريخ جديد.
 
وقال الصديق الصور المتحدث باسم النائب العام إن "محكمة الزنتان هي التي ستحدد تاريخا جديدا للمحاكمة" التي كانت مقررة يوم 20 فبراير/شباط الجاري، لكن المحكمة أجلتها بسبب تزامن التاريخ مع يوم عطلة لمناسبة انتخاب الهيئة التأسيسية لمشروع الدستور الجديد، وأعلن حينها محاميه أنه تم تأجيل المحاكمة إلى 27 من الشهر الجاري.
 
وكان سيف الإسلام مثل آخر مرة أمام محكمة الزنتان يوم 12 ديسمبر/كانون الأول 2013 حيث وجه له الاتهام على خلفية محاولته تبادل معلومات أثناء زيارة وفد من المحكمة الجنائية الدولية يوم 7 يونيو/حزيران 2012 خلال زيارته له في سجنه بالمدينة.
 
وبحسب الصور، فإن "هذه المحاكمة ستؤجل في كل مرة بسبب غياب باقي المتهمين" وهم محامو المحكمة الجنائية الدولية.
 
وكانت محكمة في العاصمة طرابلس قد وجهت يوم 24 أكتوبر/تشرين الأول 2013 لسيف الإسلام والمسؤول السابق عن المخابرات الليبية عبد الله السنوسي وثلاثين مسؤولا في نظام القذافي، تهمة قمع انتفاضة 2011 ضد النظام.
 
وسيف الإسلام والسنوسي هما موضع مذكرتي توقيف دوليتين من المحكمة الجنائية الدولية التي تشتبه في تورطهما في جرائم ضد الإنسانية أثناء الثورة.
 
ورفضت الجنائية الدولية نهاية مايو/أيار الماضي طلب السلطات الليبية محاكمة سيف الإسلام أمام محاكم ليبية، بسبب شكوك بشأن قدرة الحكومة الليبية على أن تضمن له محاكمة عادلة ومنصفة. واستأنفت السلطات الليبية هذا القرار.

المصدر : وكالات