مظاهرة بالرباط ضد تصريحات فرنسية مسيئة
آخر تحديث: 2014/2/26 الساعة 09:46 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/2/26 الساعة 09:46 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/27 هـ

مظاهرة بالرباط ضد تصريحات فرنسية مسيئة

المتظاهرون رفضوا توجيه إهانات للمغرب بينما سارعت الرئاسة الفرنسية لتطويق الأزمة (الفرنسية)

تظاهر آلاف الأشخاص أمس أمام السفارة الفرنسية بالعاصمة المغربية الرباط احتجاجا على تصريحات وصفت بالمهينة نسبت إلى دبلوماسي فرنسي، فيما بادر الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند للاتصال بالملك محمد السادس في محاولة منه لتطويق الأزمة الحالية.

وردد المتظاهرون هتافات تندد بالسفير الفرنسي، معلنين رفضهم توجيه أي إهانات للمغرب.

وتزامن ذلك مع محاولات البلدين تطويق أزمة اندلعت قبل أيام عندما حاولت الشرطة الفرنسية استجواب رئيس جهاز الاستخبارات المغربي عبد اللطيف حموشي بخصوص اتهامات وجهت له بممارسة التعذيب.

وحاولت باريس تهدئة الأجواء بعد التداعيات التي تسببت فيها الحادثتان، حيث أجرى الرئيس  فرانسوا هولاند مكالمة هاتفية مع الملك محمد السادس.

وقال مصدر دبلوماسي إن هولاند أراد "إيصال رسالة ثقة وصداقة للمغرب"، مضيفا "لقد زال سوء التفاهم"، فيما أوضحت الرئاسة الفرنسية أن هولاند اتصل ليؤكد للملك محمد السادس الصداقة الثابتة بين البلدين.

وكانت صحيفة لوموند الفرنسية قد نقلت عن الممثل الإسباني خافيير باردم، الذي أنجز فيلما وثائقيا عن الصحراء الغربية المتنازع عليها بين المغرب وجبهة البوليساريو قوله في ندوة صحفية إن السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة وصف في تصريحات عام 2011 المغرب بـ"العشيقة"، وأضاف "لسنا بالضرورة مغرمين بها لكننا ملزمون بالدفاع عنها".

وهي الأوصاف التي قالت السلطات المغربية إنها "مشينة وغير مقبولة على الإطلاق".

وتعرضت العلاقات الثنائية بين البلدين لمشاكل في الأيام القليلة الماضية بعد رفع شكاوى ضد رئيس جهاز الاستخبارات المغربي عبد اللطيف حموشي، حيث أرسلت الشرطة الفرنسية الخميس الماضي سبعة من عناصرها إلى منزل السفير المغربي بباريس لإبلاغ حموشي باستدعاء له من قاضي تحقيق فرنسي.

وسعت الخارجية الفرنسية إلى تطويق الخلاف حين تحدثت السبت عن "حادث مؤسف", ووعدت بإلقاء الضوء عليه كاملا، فيما استدعت الرباط السفير الفرنسي إلى مقر الخارجية السبت الماضي للاحتجاج على تلك الخطوة.

المصدر : وكالات

التعليقات