محلب يحتفظ بوزراء سابقين ويؤكد محدودية الموارد
آخر تحديث: 2014/2/26 الساعة 17:55 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/2/26 الساعة 17:55 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/27 هـ

محلب يحتفظ بوزراء سابقين ويؤكد محدودية الموارد

إبراهيم محلب (وسط) أكد أن أولوية حكومته ستكون توفير الأمن ودحر ما سماه الإرهاب (أسوشيتد برس)

كلف رئيس الوزراء المصري إبراهيم محلب 12 وزيرا من حكومة حازم الببلاوي المستقيلة بالاستمرار في عملهم في الحكومة الجديدة, أبرزهم وزير الدفاع المشير عبد الفتاح السيسي ووزير الداخلية محمد إبراهيم، وقدم مجموعة من الوعود لتوفير الأمن وتحسين الخدمات، لكنه أكد "محدودية الموارد".

وكان محلب بدأ مشاورات تشكيل الحكومة الجديدة فورا بعد تكليفه رسميا من رئيس الجمهورية المؤقت عدلي منصور أمس الثلاثاء، ورجح الانتهاء من تشكيلها في غضون ثلاثة أو أربعة أيام.

وبحسب التلفزيون المصري فقد أبقى محلب على وزير البترول شريف إسماعيل ووزير التخطيط أشرف العربي الذي أضيفت إليه حقيبة التعاون الدولي. كما أبقى على وزير السياحة هشام زعزوع ووزير الصناعة والتجارة منير فخري عبد النور الذي أضيفت إليه حقيبة الاستثمار.

وقال وزير الداخلية محمد إبراهيم بعد إعادة تكليفه إنه سيكون هناك "تغيير في الخطط الأمنية، ودعم لوجستي كامل من الحكومة لاستتباب الأمن في مصر".

وذكر التلفزيون المصري أنه تأكد دخول ثلاثة وجوه جديدة إلى الحكومة، وهم: إبراهيم يونس للإنتاج الحربي، وطارق قطب للموارد المائية والري، وهشام كامل للطيران.

الببلاوي قدم استقالة حكومته فجأة
على خلفية تواصل الإضرابات 
(الأوروبية)

أولوية الأمن
وكان محلب قد أكد أمس أن أولوية حكومته ستكون توفير الأمن ودحر ما سماه الإرهاب، وتنفيذ الاستحقاقات الانتخابية واستكمال خريطة الطريق وتوفير المناخ والظروف المعيشية (للمواطنين) وتحسين الخدمات.

وأضاف محلب الذي كان وزيرا للإسكان في الحكومة المستقيلة أن "كل فرد في الحكومة سيكون مقاتلا لتحقيق أهداف الشعب وخدمته"، وطالب جميع المصريين بتفهم "محدودية الموارد" المتوفرة لدى الدولة.

وبشأن الإضرابات وكيفية التعامل معها، قال محلب إنه سيعمل على حل هذه المشكلات عبر "التواصل والمصداقية" مع المضربين، وأوضح أنه سيصارح العاملين بأن "هناك طلبات يمكن أن يكونوا محقين فيها، ولكن إذا ارتفع سقف المطالب" بشكل غير منطقي فإن هذا يعني "هدم البلد".

وأكد أنه يريد أن يعمل على عودة الاستثمار والسياحة من خلال "نسف البيرقراطية (في أجهزة الدولة) عبر مراجعة القوانين"، وتحقيق الاستقرار عبر دعم أجهزة الأمن بتوفير احتياجاتها "المادية واللوجستية".

وكانت حكومة الببلاوي التي شكلت بعد الإطاحة بالرئيس المعزول محمد مرسي يوم 3 يوليو/تموز الماضي، قدمت استقالتها على نحو مفاجئ بعد ظهر الاثنين في وقت تشهد فيه مصر إضرابات بعدة إدارات حكومية ومصانع تابعة للدولة للمطالبة بتحسين الرواتب، في ظل تردي الأوضاع المعيشية والأزمة الاقتصادية الناجمة عن عدم الاستقرار السياسي المستمر منذ ثلاث سنوات.
المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات