أكدت الولايات المتحدة حضور وزير خارجيتها جون كيري لاجتماع المجموعة الدولية لدعم لبنان المقرر في 5 مارس/آذار بباريس، ودعت المجتمع الدولي للوفاء بتعهدات المساعدات، وكان الأمين العام للأمم المتحدة والرئيس اللبناني أطلقا المجموعة بهدف مساعدة لبنان سياسيا واقتصاديا وعسكريا.

ميشال سليمان أطلق بنيويورك في سبتمبر/أيلول الجموعة الدولية لدعم لبنان سياسيا وأمنيا (رويترز-أرشيف)
استبقت الولايات المتحدة اجتماع المجموعة الدولية لدعم لبنان الذي سيعقد في باريس في الخامس من مارس/آذار المقبل، بدعوة الدول المانحة إلى الوفاء بتعهدات المساعدات التي قطعتها، مؤكدة أن وزير خارجيتها جون كيري سيحضر الاجتماع.

ووصف مدير مكتب الشرق الأوسط في الخارجية الأميركية لورنس سيلفرمان المجموعة الدولية بأنها أداة نشطة يستطيع المجتمع الدولي عبرها تقديم دعم لاستقرار لبنان.

وقال سيلفرمان أمام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ إن لبنان يؤوي حاليا نحو 940 ألف لاجئ سوري، وهي أعلى نسبة للاجئين السوريين مقارنة مع بقية دول المنطقة، مما أثر على مقدرات البلاد.

وحسب سيلفرمان تقدم بلاده مساعدات بقيمة 340 مليون دولار للبنان لتخفيف هذه الأعباء عليه، ودعا الدول الأخرى للوفاء بالمساعدات التي قطعتها على نفسها.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون والرئيس اللبناني ميشال سليمان أطلقا في سبتمبر/أيلول الماضي المجموعة الدولية لدعم لبنان سياسيا واقتصاديا وعسكريا إضافة لموضوع اللاجئين.

وكشف سليمان في ديسمبر/كانون الأول الماضي عن دعم سعودي لبلاده بقيمة ثلاثة مليارات دولار لتقوية قدرات الجيش ستخصص لشراء أسلحة من فرنسا.

وتهدف المجموعة الدولية برعاية الأمم المتحدة إلى استقطاب دعم مالي وسياسي وأمني للبنان المتعدد الطوائف الذي يبلغ عدد سكانه أربعة ملايين نسمة، ويستقبل نحو 950 ألف لاجئ سوري، وضاعف النزاع في الدولة الجارة الانقسام داخله بين داعمين لنظام الرئيس السوري بشار الأسد وموالين للمعارضة.

المصدر : الفرنسية