الاحتلال يقتحم مؤسسة حقوقية بنابلس ويعتقل موظفيها
آخر تحديث: 2014/2/25 الساعة 16:43 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/2/25 الساعة 16:43 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/26 هـ

الاحتلال يقتحم مؤسسة حقوقية بنابلس ويعتقل موظفيها

قوات الاحتلال صادرت أجهزة حاسوب وملفات أسرى من داخل مؤسسة التضامن الدولي لحقوق الإنسان (الجزيرة)

عاطف دغلس-نابلس

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الثلاثاء مقر مؤسسة التضامن الدولية لحقوق الإنسان وسط مدينة نابلس واعتقلت خمسة من العاملين فيها، كما دهمت واقتحمت عددا من منازل المواطنين في قرى أخرى، بينما استشهد الأسير الفلسطيني المقدسي جهاد الطويل داخل سجون الاحتلال بعد اعتداء السجانين عليه.

واعتقلت قوات الاحتلال مدير عام مؤسسة التضامن الحقوقية -التي تعنى بشؤون الأسرى أيضا- المحامي فارس أبو الحسن (46 عاما) بعد اقتحام منزله شرق نابلس، كما اعتقلت المحامي محمد عابد من مناطق داخل الخط الأخضر.

كما اعتقلت المحامي بالمؤسسة أسامة مقبول (36 عاما) والباحث في المؤسسة الصحفي أحمد البيتاوي (30 عاما) والموظفة نرمين سالم (39 عاما).

وأكدت مصادر من داخل المؤسسة ومن ذوي المعتقلين أن قوات الاحتلال نقلت المعتقلين مباشرة لمركز تحقيق بتاح تكفا داخل الخط الأخضر دون أن تنقلهم لمركز حواره جنوب شرق مدينة نابلس كما يجري مع المعتقلين يوميا.

تحقيق ميداني
وقالت غدير المصري -زوجة المحامي فارس أبو الحسن- إن قوات كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت منزلهم قرابة الساعة الواحدة بعد منتصف الليل وقامت بتفجير البوابة الرئيسية له مما أدى لإصابتهم بحالة من الذعر.

وأوضحت للجزيرة نت أن أكثر من خمسين جنديا معظمهم ملثمون اقتحموا المنزل المكون من طابقين وعاثوا به فسادا بعد أن اقتادوا زوجها لإحدى الغرف وأجروا معه تحقيقا لأكثر من ساعتين.

وأضافت أن الجنود كانوا يصطحبون كلبا بوليسيا ضخما أثناء عملية التفتيش التي شملت جميع زوايا المنزل، وصادروا الأجهزة الإلكترونية في المنزل بما فيها الهواتف المحمولة قبل أن يقتادوا زوجها مكبلا إلى دورية الاعتقال.

من جهته قال المحامي سليم واكيم -من مناطق الخط الأخضر- إن قوات الاحتلال اعتقلت أيضا المحامي محمد عابد المكلف بمتابعة قضايا أسرى مؤسسة التضامن الدولية.

 عوض: قوات الاحتلال داهمت مقر المؤسسة  وقامت بتفتيشه (الجزيرة)

مداهمة وتفتيش
ونقل واكيم في حديثه للجزيرة نت عن زوجة عابد قولها إن قوات الاحتلال اقتحمت منزلهم فجر اليوم واقتادت زوجها معتقلا بعد تفتيشه بالكامل، وأشار إلى أنه يمنع حتى اللحظة زيارته من قبل محاميه.

وأفاد الصحفي عبد الرحمن عوض -الباحث في المؤسسة- للجزيرة نت بأن قوات الاحتلال اقتحمت منازل العاملين بها وعاثت بها فسادا قبل أن تعتقلهم وتصادر معداتهم الإلكترونية وأجهزة حواسيبهم.

وأضاف أن الاحتلال داهم منزل الصحفي أحمد البيتاوي -الباحث بمؤسسة التضامن- وفجرت مدخله الرئيسي قبل أن تقوم بمداهمته وتفتيشه وتقتاده معتقلا، وفعلت الأمر ذاته مع أسامة مقبول -محامي الاعتقال الإداري بالمؤسسة- والموظفة نرمين فيصل سالم التي صادرت حاسبوها الشخصي أيضا.

وأكد عوض أن قوات الاحتلال داهمت مقر المؤسسة وسط مدينة نابلس وقامت بتفتيشه بالكامل ومصادرة ستة أجهزة حاسوب من داخله إضافة لملفات تتعلق بالأسرى.

استهداف ممنهج
من جهته استنكر فؤاد الخفش -مدير مركز أحرار لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان- اقتحام قوات الاحتلال للمؤسسة الحقوقية.

وأوضح أنه بات من المؤكد أن الاحتلال لا يستثني أحدا من الفلسطينيين، حقوقيين كانوا أم مدنيين، وزجهم بتهم مختلفة تهدف بمجملها لترهيبهم ووقف دعمهم لقضايا الأسرى والدفاع عنهم.

ودعا الخفش نقابة المحامين والمؤسسات الحقوقية لوقفة تضامنية مع مؤسسة التضامن، فيما أكدت مؤسسة التضامن أنها بصدد تنظيم فعالية ميدانية رفضا لممارسات الاحتلال.

كما اقتحمت قوات الاحتلال عددا من القرى والمدن الفلسطينية اعتقلت ثمانية فلسطينيين، أبرزهم يوسف أبو ماريا من بلدة دورا شمال الخليل، ووائل أبو العسل نجل أمين سر إقليم فتح بمدينة أريحا جهاد أبو العسل.

كما داهمت منزل القيادي بحماس الشيخ شاكر عمارة بمدينة الخليل وعاثت به فسادا بعد أن فتشته بالكامل.

وعلى صعيد مشابه استشهد الأسير الفلسطيني المقدسي جهاد الطويل داخل سجون الاحتلال بعد اعتداء السجانين عليه، وفق نادي الأسير.

المصدر : الجزيرة

التعليقات