اشتكى أسرى فلسطينيون مرضى من سوء معاملة إسرائيل لهم. وقال عدد منهم في رسائل بعثوا بها لذويهم إنهم معرضون للموت بسبب الإهمال، واتهموا إسرائيل بإجراء تجارب طبية عليهم من خلال الحقن وبعض الأدوية التي تؤدي لتدهور وضعهم الصحي.

اتهم أسرى فلسطينيون مرضى مصلحة السجون الإسرائيلية بإجراء تجارب طبية عليهم ومعاملتهم كالفئران من خلال الحقن وبعض الأدوية التي تؤدي لتدهور أوضاعهم الصحية.

وكان 22 أسيرا فلسطينيا مريضا بعثوا برسائل لذويهم اشتكوا فيها من الإهمال وسوء المعاملة وطالبوهم بتحضير أكفانهم.

وقد طالب العديد من الأسرى الفلسطينيين المرضى المؤسسات الدولية بالعمل على معالجتهم في مستشفيات مدنية بدل عيادة الرملة، حيث يتهددهم الموت بسبب الإهمال.

ونظم أهالي الأسرى المرضى فعالية لإطلاع الرأي العام الدولي والمنظمات الحقوقية على الانتهاكات التي يتعرضون لها في السجون الإسرائيلية.

وبين رئيس نادي الأسير بالخليل أمجد النجار أن السجون الإسرائيلية تضم ألف مريض فلسطيني بينهم تسعون في وضع صحي حرج يتطلب تدخلا عاجلا.

وقالت والدة الأسير إياد إن ولدها نام بعد المغرب لا يشتكي من مرض، لكنه استيقظ فاقدا الذاكرة، وخسر خمسين كيلوغراما من وزنه خلال أشهر.

المصدر : الجزيرة