قتل وجرح عدد من الأشخاص في قصف عنيف لمدينة الرمادي بـمحافظة الأنبار، في حين أسفر سقوط مروحية في غرب العاصمة بغداد عن مقتل طاقمها، بينما قتل 17 شخصا في هجمات متفرقة.

وقالت مصادر طبية في محافظة الأنبار إن نساء وأطفالا كانوا من بين القتلى والجرحى جراء القصف، فيما سرب ناشطون تسجيلا مصورا يبيّن قيام قوات من الجيش بقصف مدفعي عشوائي على أحياء بمدينة الرمادي.

وفي الفلوجة قتل خمسة مدنيين وأصيب أربعة في قصف للجيش العراقي على الكرمة بشرق المدينة والفلاحات والبوعلوان في غربها، وذلك رغم إعلان الجيش تعليق عملياته في المنطقة.

وفي الصقلاوية شمال الفلوجة، قتل سبعة عسكريين -بينهم ضابط- في هجوم شنه مسلحو العشائر على ثكنة للجيش وقتل فيه أربعة منهم.

كما ذكر المسلحون أنهم قتلوا عددا من الجنود وأحرقوا ست عربات أثناء تصديهم لهجوم شنه الجيش في منطقة ذراع دجلة شرق الفلوجة.

وكان الجيش العراقي أعلن السبت تعليق عملياته في مدينة الفلوجة لمدة ثلاثة أيام اعتبارا من مساء الجمعة وحتى اليوم الاثنين، وقال إن ذلك جاء استجابة "للنوايا الطيبة والاتصالات المتكررة بقوى الخير ودعاة السلم، ولحقن الدماء في الفلوجة من رجال دين وشيوخ عشائر وضباط".

الهجمات والمواجهات بين القوات العراقية والمسلحين خلفت مئات القتلى منذ بداية الشهر الجاري (أسوشيتد برس)

تحطم مروحية
وفي تطورات ميدانية أخرى لقي ضابط برتبة ملازم وجنديان حتفهم إثر سقوط مروحية عسكرية نتيجة لخلل فني قرب قضاء أبو غريب غربي بغداد، حسب الشرطة.

وقال مصدر في شرطة بغداد "إن طائرة مروحية تابعة لطيران الجيش سقطت في منطقة أبو غريب غربي بغداد إثر خلل فني، مما أدى إلى مقتل قائدها -وهو ضابط برتبة ملازم أول- وجنديين.

وأكد المصدر أن قوة من الجيش أسرعت إلى موقع سقوط الطائرة ونقلت جثث القتلى إلى الطب العدلي، وفتحت تحقيقا لمعرفة أسباب الخلل الفني.

كما قتل ثلاثة من عناصر الشرطة وأربعة معتقلين، عندما انفجرت قنبلة في الطريق السريع بين مدينتي الموصل وبغداد.

وفي مدينة الموصل، أسفرت عمليات إطلاق نار عن سبعة قتلى بينهم شقيق عضو مجلس محافظة وموظف في أجهزة الصحة وثلاثة عناصر من قوات الأمن.

وفي بغداد قتل شخصان وجرح سبعة آخرون على الأقل عندما انفجرت قنبلة مزروعة على حافة طريق قرب بائع دراجات هوائية في مدينة الصدر، فيما اسفر انفجار شحنة ناسفة أخرى في منطقة الحرية عن ثلاثة جرحى.

وفي بلدة الصينية شمال بغداد، انفجرت قنبلة في منزل فقتلت شرطيا وجرحت اثنين آخرين.

يشار إلى أن أكثر من 610 أشخاص قتلوا منذ بداية فبراير/شباط في الهجمات والمواجهات بين قوات الأمن ومسلحين وأكثر من 1600 شخص منذ بداية العام، بعد 6800 قتيل في 2013، حسب حصيلة لوكالة الصحافة الفرنسية إلى مصادر أمنية وطبية.

المصدر : الجزيرة + وكالات