شهدت نهاية الأسبوع حادثتين وترتا العلاقات بين المغرب وفرنسا، فبعد احتجاج الرباط على تقديم منظمة غير حكومية فرنسية شكوى ضد مسؤول مغربي تتهمه فيها بممارسة التعذيب، احتجت السلطات المغربية على تصريح نسب لدبلوملسي فرنسي يصف فيه المملكة بعبارات نابية.

احتجت الحكومة المغربية أمس الأحد على تصريحات وصفتها بالجارحة والمهينة بحق المملكة نسبت إلى سفير فرنسا بالولايات المتحدة فرانسوا دولاتر، ويأتي ذلك ليعمق حالة الفتور الدبلوماسي بين الرباط وباريس بعد تقديم شكاوى قضائية في فرنسا ضد مسؤول مغربي بتهمة "التعذيب".
 
ونشرت صحيفة لوموند الفرنسية في عددها الصادر يوم الخميس مقابلة مع الممثل الإسباني خافيير بارديم -الذي أعد وثائقيا عن الصحراء الغربية- أكد فيها أن السفير الفرنسي في الولايات المتحدة فرانسوا دولاتر قال له في العام 2011 "إن المغرب يشبه العشيقة التي نجامعها كل ليلة رغم أننا لسنا بالضرورة مغرمين بها لكننا ملزمون بالدفاع عنها".

وبالرغم من نفي الخارجية الفرنسية صحة الكلام المنسوب إلى السفير دولاتر، فإن وزير الاتصال والناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية مصطفى الخلفي ندد في بيان بهذه "الكلمات الجارحة والعبارات المهينة"، وفق نص البيان.

وجاء في البيان "أن ما يزيد من الطابع المشين وغير المقبول لهذه العبارات أن حكومة المملكة المغربية تعمل دائما على تعزيز العلاقات الثنائية مع فرنسا في إطار الصداقة المتينة والاحترام المتبادل والشراكة ذات النفع المشترك".

وأضاف البيان "أن الحكومة المغربية على ثقة تامة في قدرة فرنسا على معالجة ما خلفته هذه العبارات التي مست من كرامة جميع المغاربة".

الرباط احتجت لدى باريس على خلفية حديث عن معلومات تتعلق بتقديم شكوى ضد المدير العام لجهاز الاستخبارات المغربي عبد اللطيف حموشي، تتهمه بممارسة التعذيب

ممارسة التعذيب
وتأتي هذه الحادثة لترفع من منسوب التوتر الذي يخيم على العلاقات بين فرنسا والمغرب في الآونة الأخيرة خصوصا بعد تقديم الرباط قبل يومين احتجاجا شديدا إلى باريس على خلفية تقديم شكاوى في فرنسا ضد المدير العام لجهاز الاستخبارات المغربي عبد اللطيف حموشي، تتهمه بممارسة التعذيب.

وجاء الموقف المغربي خلال استدعاء الوزيرة المنتدبة في الخارجية والتعاون امباركة بوعيدة لسفير فرنسا بالرباط شارل فري.

وأكدت بوعيدة  للدبلوماسي الفرنسي أن الرباط تطالب باريس بتقديم توضيحات عاجلة ودقيقة بشأن هذه الخطوة التي اعتبرتها غير مقبولة.

ووصفت الخارجية المغربية في بيان هذا الحادث بأنه "خطير وغير مسبوق" في العلاقات بين البلدين، قائلة إن من شأنه المساس بجو الثقة والاحترام الذي يطبع علاقات الرباط وباريس.

وكانت المسؤولة بمنظمة "عمل المسيحيين من أجل مناهضة التعذيب" هلين ليكاي طالبت السلطات الفرنسية بالاستماع إلى حموشي بناء على شكاوى في باريس تتعلق بممارسته التعذيب.

وذكرت وكالة الأنباء المغربية أن سبعة من رجال الشرطة الفرنسية توجهوا الخميس إلى مقر إقامة سفير المغرب في باريس لتسليم أمر حضور لحموشي.

واعتبرت السفارة المغربية في باريس هذه الخطوة انتهاكا للقواعد والممارسات الدبلوماسية والاتفاقات التي تربط بين البلدين. وقالت "إنها خطوة غير مسبوقة بالنظر إلى مساطر التعاون القضائي الجاري بها العمل بين المغرب وفرنسا، والتي يجري تطبيقها بشكل سلس".

شكوى جديدة
كما تم تقديم شكوى جديدة في فرنسا يوم الجمعة ضد حموشي بتهمة "التعذيب" باسم بطل الملاكمة السابق زكريا مومني حسب ما أعلن محامي الأخير باتريك بودوان.

واعتقل مومني في سبتمبر/أيلول 2010 لدى وصوله إلى المغرب قادما من فرنسا حيث يقيم، وقال إنه وقع تحت التعذيب على اعترافات يقول فيها إنه أخذ أموالا من مغربيين اثنين مقابل وعد بايجاد عمل لهما في أوروبا، لافتا إلى أنه شاهد حموشي خلال إحدى جلسات التعذيب.

وحكم عليه بالسجن ثلاثين شهرا، وأطلق سراحه في فبراير/شباط 2012 بعد أن أمضى 17 شهرا في السجن إثر عفو من الملك محمد السادس.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية