لا يزال عبد الحميد الناشري المتهم بتفجير المدمرة الأميركية كول بميناء عدن قبل نحو 14 عاما ينتظر محاكمته التي من المقرر أن تبدأ في سبتمبر/ أيلول المقبل، وقد طالب محاموه باستبعاد عقوبة الإعدام عنه بداعي عدم تعمده القتل.

صورة تعود لعام 2000 تظهر الأضرار التي لحقت بالمدمرة كول جراء التفجير الذي استهدفها بعدن (الفرنسية)

طالبت هيئة الدفاع عن عبد الرحيم الناشري المتهم السعودي بالتخطيط لتفجير المدمرة الأميركية كول عام 2000 باستبعاد عقوبة الإعدام عن موكلها لأنه لم يتعمد القتل، ويأتي ذلك ضمن الطلبات التي تقدم بها المحامون قبل بدء جلسات محاكمة المتهم في غوانتانامو.

ووجهت للناشري (49 عاما ) تهم القتل و"الإرهاب" والتآمر، والتي تصل عقوبتها إلى الإعدام.

وقال فريق الدفاع في دفعه لاستبعاد عقوبة الإعدام إن المتهم يطعن في دستورية العديد من أوجه المحاكمة، وذكر المحامي الكوماندر برايان ميتسر أن عقوبة الإعدام لا تسري في حالة القتل غير العمد.

من جانبه، قال ممثل الادعاء إيفان سايمون إن عقوبة الإعدام تسري على جرائم الحرب الخطيرة، بينما أشار القاضي جيمس بول إلى أنه من المقرر أن تعقد جلسة مغلقة اليوم في غوانتانامو لاستعراض المعلومات السرية في القضية، على أن تستأنف الجلسات العلنية بعد غد الاثنين.

ويتهم الناشري بأنه العقل المدبر للتفجير الذي استهدف المدمرة الأميركية عام 2000 بميناء عدن في اليمن، وأودى بحياة 17 بحارا أميركيا.

كما يتهم الناشري بالهجوم على سفينة النفط الفرنسية "أم في ليمبورغ" عام 2002 في اليمن أيضا، والذي أسفر عن مقتل بحار بلغاري.

وأحيل الناشري للمثول أمام محكمة عسكرية استثنائية في غوانتانامو في نوفمبر/تشرين الثاني 2011، وينتظر منذ ذلك التاريخ محاكمته على ضوء الجلسات التمهيدية.

وقدد حدد القضاء العسكري الأميركي في قاعدة غوانتانامو بكوبا بداية سبتمبر/ أيلول 2014 موعدا لانطلاق محاكمة الناشري.

المصدر : رويترز