أعلنت السلطات التونسية العثور على الصندوقين الأسودين للطائرة الليبية التي تحطمت بتونس وقتل جميع ركابها. وسيتم إرسال الصندوقين إلى روسيا لقراءة بيانات رحلة الطائرة المنكوبة لمعرفة أسباب تحطم الطائرة العسكرية الليبية من نوع أنتنوف 26 الروسية الصنع.

وزارة النقل التونسية شكلت لجنة تونسية ليبية للتحقيق في أسباب تحطّم الطائرة (الفرنسية)

عثرت فرق البحث التونسية اليوم السبت على الصندوقين الأسودين للطائرة العسكرية الليبية التي تحطّمت في منطقة قرنبالية التابعة لولاية (محافظة) نابل, وسيتم إرسال الصندوقين إلى روسيا لقراءة بيانات رحلة طائرة أنتنوف 26 المنكوبة.

وقال نضال الباطيني المكلف بمهمة لدى وزير النقل التونسي في تصريحات للصحافيين إن الجهات الأمنية عثرت بعد ظهر اليوم على الصندوقين الأسودين للطائرة الليبية.

وأشار إلى أنه سيتم إرسال الصندوقين إلى روسيا لقراءة ما تضمناه من تسجيلات لمعرفة أسباب تحطم الطائرة العسكرية الليبية من نوع أنتنوف 26 الروسية الصنع.

ووعد الباطيني بالكشف قريبا عن أسباب الحادث الذي تسبب في مقتل 11 شخصا كانوا على متن الطائرة الليبية، وذلك بعد تحليل المعلومات المخزنة داخل الصندوقين.

وكانت وزارة النقل التونسية أعلنت أمس الجمعة عن تشكيل لجنة مشتركة تونسية ليبية تتألف من عشرة خبراء في حوادث الطيران للتحقيق في أسباب تحطّم الطائرة الليبية.

وقال المدير العام للطيران المدني بوزارة النقل التونسية كمال بن ميلاد إن اللجنة المشتركة ستبدأ اليوم التحقيق في أسباب تحطم الطائرة الليبية، وإنها وحدها المخولة قانونا بالبحث عن الصندوق الأسود للطائرة المنكوبة.

وقال المتحدث باسم الوزارة إن تحديد هويات الضحايا الذين تفحمت جثثهم إثر الحادث, سيتم على أثر الانتهاء من التحاليل الجينية, ليتم بعدها إعادة الجثث إلى ذويهم في ليبيا لدفنها.

يشار إلى أن الطائرة المنكوبة تابعة لسلاح الجو الليبي، وكانت قد أقلعت من مطار معيتيقة الليبي في رحلة روتينية لنقل مرضى إلى تونس.

ولكنها تحطّمت في جهة نيانو من منطقة قرمبالية التابعة لمحافظة نابل (60 كلم شمال شرق تونس العاصمة)، مما أسفر عن مقتل جميع ركابها الـ11 شخصا.

المصدر : وكالات