حركة الشباب تتبنى مهاجمة قصر الرئاسة بمقديشو
آخر تحديث: 2014/2/21 الساعة 16:49 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/2/21 الساعة 16:49 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/20 هـ

حركة الشباب تتبنى مهاجمة قصر الرئاسة بمقديشو

القصر الرئاسي بمقديشو هدف دائم للسيارات المفخخة والهجمات المسلحة (رويترز- أرشيف)
 
نجا الرئيس الصومالي حسن الشيخ محمود من تفجير سيارة مفخخة وهجوم لمسلحين استهدفا اليوم الجمعة القصر الرئاسي في مقديشو وتبنته حركة الشباب المجاهدين، وقد سقط العديد من الضحايا. في حين أعلن وزير صومالي استعادة السلطات السيطرة مجددا على القصر الرئاسي.

وقال وزير الأمن القومي عبد الكريم حسين غوليد للصحفيين أن "الوضع عاد إلى طبيعته، إلى سيطرة القوات الأمنية".
 
وقال ممثل الأمم المتحدة في الصومال نيك كاي إن "الرئيس اتصل بي هاتفيا للتو ولم يصب بجروح"، موضحا أن الهجوم "فشل" لكنه أودى بحياة كثيرين.

وقال مصدر في الشرطة إن القصر الرئاسي في مقديشو استُهدف اليوم بتفجير سيارة مفخخة تلاه هجوم لمسلحين.

وقال الشرطي محمد علي "وقع هجوم كبير على القصر الرئاسي". وأضاف "حسب المعلومات الأولية، صدمت سيارة مفخخة السياج ثم انفجرت، وجاء مسلحون بعد ذلك".

الشباب تتبنى
وعلى الفور أعلنت حركة الشباب المجاهدين مسؤوليتها عن الهجوم الذي هز المنطقة المجاورة لقصر الرئاسة في العاصمة الصومالية مقديشو، وسط تبادل كثيف لإطلاق النار.

وقال الناطق باسم الحركة عزيز أبو مصعب إن "مجموعات الكوماندوز التابعة لنا هاجمت القصر الرئاسي المزعوم لقتل أو أسر الرئيس"، مؤكدا أن المعارك مستمرة.

وقال مراسل الجزيرة في مقديشو جامع نور إن الهجوم على عمق القصر الرئاسي بوسط مقديشو ومحاولة أسر أو قتل الرئيس له دلالات خطيرة.

لكن نور نقل عن مدير الأمن الصومالي عبد الكريم محمد قوله إن الهجوم تصرف جبان، وتأكيده على أن الحكومة تسيطر على الوضع في الصومال.

المصدر : الجزيرة + وكالات